أخر الاخبار
بالفيديو سيدة عربية تهاتف شعبان عبد الرحيم و تسبه لانه سب قطر في اغنية شعبيه و تدعي عليه بالفيديو سفيرة واشنطن في الأمم المتحدة: "النزاع السعودي القطري فرصة مناسبة لابتزاز الطرفين شاهد بالفيديو .. راقصة كل العصور بوظيفة المفتي ".على جمعة: اسم قطر نسبة إلى إمام الخوارج.. ومن قاتلهم أصله إماراتى "خبير إقتصادي" إرتفاع سعر البنزين اليوم له أثار كارثية على الشعب و الإقتصاد المصرى . هدية السيسى لـ ثوار 30 يونيو ... ننشر أسعار السلع التموينية الجديدة اعتبارا من أول يوليو. رسميا .. في ذكرى يوم "أكبر خدعة تعرض لها الشعب المصري" .. حكومة السيسي ترفع أسعار الوقود . عاجل ... قائمة الأسعار الجديدة للوقود والمحروقات بعد تحريكها اعتبارا من اليوم ."التفاصيل" رغم الحصار القطرية تنقل 510 آلف مسافر خلال إجازة عيد الفطر رغم التضيق الأمنى الشديد وقفة ليلية لـ"ثوار سيناء" رفضًا لخيانة وجرائم العصابة "الثوري" يطالب رئيسة وزراء بريطانيا بالضغط على السيسي لوقف الإعدامات فيديو مصرع قائد المنطقة الشمالية العسكرية ... مجرد حادث أم تصفية متعمدة؟. الأمين العام للأمم المتحده" أنطونيو غوتيريش" يبحث مع وزراء من أمريكا والسعودية والكويت "تهدئة الحالة" بالخليج بورصة إسطنبول تغلق عند أعلى مستوى لها على الإطلاق روبرت فيسك: لماذا كشف أعداء قطر أوراقهم مبكرا؟ تفاصيل الإطاحة بمدير مكتب الرئيس السوداني وعلاقته بالرياض وابو ظبى وهل تمكن من الهرب أم تم اعتقاله وما علاقته بالانقلاب على قطر؟ الجنرال أنور عشقي يؤكد استعداد السعوديه للتطبيع مع إسرائيل.. بشروط فضائح الفاتيكان ..أستراليا تتهم مسؤولا بارزا في الفاتيكان بارتكاب جرائم جنسية شاهد| مبنى "إمباير ستيت" الشهير في نيويورك يتزين بألوان العلم القطري مشير المصري -قيادي في حماس : "ما جرى من تفاهمات مع مصر ليس له علاقة بالتفاهمات مع تيار دحلان" شاهد:غضب صيّادي الغردقة بعد حريق ضخم بمراكبهم وتأخر القوات البحرية عن إطفاءها

"العربي الجديد" يرصد جنوداً أميركيين بالموصل بلباس الجيش العراقي

نشر موقع "العربي الجديد"  تقرير يرصد تواجد العشرات    من أفراد الجيش الأميركي في الأحياء الشرقية لمدينة الموصل، لتقديم الدعم العسكري واللوجستي للقوات العراقية المشتركة منذ نحو ثلاثة أسابيع، وعلى عدد من محاور القتال، أبرزها المحور الشرقي، والشمالي الشرقي، إلا أنّ غالبيتهم يرتدون الزيّ الخاص بـ"جهاز مكافحة الإرهاب" العراقي، المعروف بالملابس والخوذة السوداء، والشعار الأصفر أعلى الذراع.

ووفقاً لمصادر عسكرية عراقية، تحدثت لـ"العربي الجديد"، فإنّ أحد مقرات الجيش الأميركي في حي الزهور، شرقي الموصل، والذي يتولى مهمة التنسيق مع طيران التحالف الدولي، لتحديد مواقع وأهداف تنظيم   (داعش) في المناطق المجاورة قبل قصفها، يستخدم أيضاً عربات عسكرية لا تختلف عن عربات القوات العراقية.

وقال ضابط بالجيش العراقي، طلب عدم الكشف عن هويته، لـ"العربي الجديد"، اليوم الأربعاء، إنّ "القوات الأميركية باتت مفتاح أيّ تقدّم داخل الموصل تحقّقه قوات الجيش أو جهاز مكافحة الإرهاب".  

كشف الضابط أنّ "أفراد القوات الأميركية يثقون بوحدات عراقية معينة، قاموا بتدريبها بأنفسهم قبل نحو عام ونصف، ولا يشاركون قوات الشرطة الاتحادية التي تعاني من الاختراق من قبل مليشيا بدر على وجه التحديد"، وفقاً لقوله.

ولفت الضابط إلى أنّ انتشار القوات الأميركية في الأحياء الشرقية للموصل، "يأتي كاحتياطات أمنية، ولا سيما أنّ هناك جهات داخل القوات العراقية المشتركة لا ترغب بتواجدهم".

ورصد "العربي الجديد" جانباً من التواجد الأميركي في حي الزهور، شرقي الموصل، حيث تقدّم القوات الأميركية دعماً معلوماتياً وعسكرياً لمساعدة القوات العراقية على تحقيق التقدّم المطلوب في المعركة ضد "داعش".

ولا يقتصر التواجد على القوات الأميركية، بل يتعدّاها إلى مليشيات "الحشد الشعبي" التي بدأت بالتغلغل في الأحياء الشرقية المحررة منذ نحو شهرين في الموصل، وفتح مقرّات لها والبدء بأنشطة مختلفة، من أبرزها حملات اعتقال بدعوى وجود قائمة مطلوبين، تختلف عن قوائم القضاء والجيش العراقي.

في غضون ذلك، تنهي معارك مدينة الموصل شهرها الثالث على التوالي، بتسجيل تقدّم جديد في مهمة استعادة المدينة وضواحيها من سيطرة "داعش" الذي يحاول بدوره إعاقة تقدّم القوات المشتركة، البالغ عددها حوالى 70 ألف مقاتل، مدعومة بغطاء جوي واسع من التحالف الدولي.

وتدور المعارك، منذ فجر اليوم الأربعاء، وفقاً لمصادر عسكرية عراقية، في المحور الشرقي، حيث تحاول القوات العراقية الوصول إلى منطقة النبي يونس، والاقتراب أكثر من نهر دجلة، في وقت تتأخّر فيه قوات المحور الجنوبي الشرقي من الوصول إلى نهر دجلة، إذ أعلنت قبل أيام أنّها باتت على بعد نحو 400 متر منه.

ويتواصل القصف الجوي على أحياء المدينة في الساحل الجنوبي لنهر دجلة، وعلى نحو 20 حياً سكنياً ما زالت تحت سيطرة "داعش" في الساحل الشرقي للموصل.

وقال العقيد محمد فرحان، من قيادة عمليات الجيش، لـ"العربي الجديد"، اليوم الأربعاء، إنّ "المعارك تحظى بغطاء جوي واسع من التحالف الدولي، ونحاول استغلال ذلك لتحقيق مزيد من التقدّم في أحياء جديدة، أبرزها المدينة الأثرية الآشورية، وحي الكفاءات والجزائر وحي النماء"، موضحاً أن "تلك الأحياء فيها عدد كبير من العائلات، لذا نحاول التقليل من استخدام السلاح الثقيل، وهو ما قد يؤدي إلى إبطاء حركة قواتنا"، وفق قوله. 

المصدر وام تايمز+العربي الجديد

أخبار ذات صلة