رئيس مجلس الإدارة , رئيس التحريرأمل صلاح
المدير التنفيذيمحمد سليم
أخر الاخبار
بعد حالة من اليأس "إيمان" تفقد من وزنها 40 كيلوجراما وتعود مبتهجة وتعلو وجهها الابتسامة".‏ محللون فلسطينيون... الوثيقة الجديدة لحركة " حماس " نقلة إضافية" في فكرها السياسي. الدكتور محيي عبيد يحذر الحوامل من شراء حقنة الـ "RH" تعرف على الأسباب . خبراء إقتصاد ... ارتفاع الجنيه حاليا أمام الدولار "أمر مؤقت " ولن تتراجع أسعار السلع فى مصر . باسم يوسف لـ منتقديه فى العالم العربى ( أيوة عندنا كراهية وعنصرية ولو مش مصدق خليك مأنتخ في مية البطيخ) تعرف علي ماقاله "هيثم أبو خليل" عن مكملين والاعلامي "محمد ناصر " نجل الرئيس الشرعي مرسي عن لقاء السيسي بـ"نتنياهو"في العقبة: أهم حاجة تبقي "بجح" وتقول حصل وتقابله في السر شاهد .. مظاهرة مؤيدة للرئيس أردوغان أمام مقر محاكمة عدد من قوات الكوماندوز التي شاركة في محاولة الانقلاب نقيب الصيادلة في حكومة الإنقلاب يحذر من حقن الـ "RH" الموجودة في الصيدليات هبوط ملحوظ للبورصة فى افتتاح ثانى جلسات الأسبوع المحكمة العسكرية فى غزة تصدر حكم باعدام 3 "جواسيس" للصهاينة قوات أمن الانقلاب تواصل الإخفاء القسري لـ7مواطنين من ههيا بالشرقية لليوم ال 60علي التوالي أحمد سليمان : السيسي يظن ان الشعب المصرى قاصر وفي حاجة الى وصايته لجنة تفتيش "بريطانية "في "مطار القاهرة" تبدأفي إجراءات الأمن بالمطار 160 ألف متظاهر في برشلونة يطالبون الحكومة باستقبال لاجئين وزير الدفاع الأمريكي يتبرأ من تصريحات ترامب حيال الإستيلاء على نفط العراق أستاذ الإنتاج السمكي بكلية الزراعة :سمك المزارع المصرية ملوث بـ10 أضعاف النسب العالمية ولا يصلح للاستخدام الآدمي “مصر للطيران” تحاسب الهند على تكاليف نقل المصرية "أسمن امرأة في العالم"..والغيطي:يادي العار الشعب المصرين ينفق مليارات من أجل الدجل والمخدرات والأيس كريم المتورطون في قتل شقيق زعيم كوريا الشمالية يهربون إلى دبي مساء الهجوم

"العربي الجديد" يرصد جنوداً أميركيين بالموصل بلباس الجيش العراقي

نشر موقع "العربي الجديد"  تقرير يرصد تواجد العشرات    من أفراد الجيش الأميركي في الأحياء الشرقية لمدينة الموصل، لتقديم الدعم العسكري واللوجستي للقوات العراقية المشتركة منذ نحو ثلاثة أسابيع، وعلى عدد من محاور القتال، أبرزها المحور الشرقي، والشمالي الشرقي، إلا أنّ غالبيتهم يرتدون الزيّ الخاص بـ"جهاز مكافحة الإرهاب" العراقي، المعروف بالملابس والخوذة السوداء، والشعار الأصفر أعلى الذراع.

ووفقاً لمصادر عسكرية عراقية، تحدثت لـ"العربي الجديد"، فإنّ أحد مقرات الجيش الأميركي في حي الزهور، شرقي الموصل، والذي يتولى مهمة التنسيق مع طيران التحالف الدولي، لتحديد مواقع وأهداف تنظيم   (داعش) في المناطق المجاورة قبل قصفها، يستخدم أيضاً عربات عسكرية لا تختلف عن عربات القوات العراقية.

وقال ضابط بالجيش العراقي، طلب عدم الكشف عن هويته، لـ"العربي الجديد"، اليوم الأربعاء، إنّ "القوات الأميركية باتت مفتاح أيّ تقدّم داخل الموصل تحقّقه قوات الجيش أو جهاز مكافحة الإرهاب".  

كشف الضابط أنّ "أفراد القوات الأميركية يثقون بوحدات عراقية معينة، قاموا بتدريبها بأنفسهم قبل نحو عام ونصف، ولا يشاركون قوات الشرطة الاتحادية التي تعاني من الاختراق من قبل مليشيا بدر على وجه التحديد"، وفقاً لقوله.

ولفت الضابط إلى أنّ انتشار القوات الأميركية في الأحياء الشرقية للموصل، "يأتي كاحتياطات أمنية، ولا سيما أنّ هناك جهات داخل القوات العراقية المشتركة لا ترغب بتواجدهم".

ورصد "العربي الجديد" جانباً من التواجد الأميركي في حي الزهور، شرقي الموصل، حيث تقدّم القوات الأميركية دعماً معلوماتياً وعسكرياً لمساعدة القوات العراقية على تحقيق التقدّم المطلوب في المعركة ضد "داعش".

ولا يقتصر التواجد على القوات الأميركية، بل يتعدّاها إلى مليشيات "الحشد الشعبي" التي بدأت بالتغلغل في الأحياء الشرقية المحررة منذ نحو شهرين في الموصل، وفتح مقرّات لها والبدء بأنشطة مختلفة، من أبرزها حملات اعتقال بدعوى وجود قائمة مطلوبين، تختلف عن قوائم القضاء والجيش العراقي.

في غضون ذلك، تنهي معارك مدينة الموصل شهرها الثالث على التوالي، بتسجيل تقدّم جديد في مهمة استعادة المدينة وضواحيها من سيطرة "داعش" الذي يحاول بدوره إعاقة تقدّم القوات المشتركة، البالغ عددها حوالى 70 ألف مقاتل، مدعومة بغطاء جوي واسع من التحالف الدولي.

وتدور المعارك، منذ فجر اليوم الأربعاء، وفقاً لمصادر عسكرية عراقية، في المحور الشرقي، حيث تحاول القوات العراقية الوصول إلى منطقة النبي يونس، والاقتراب أكثر من نهر دجلة، في وقت تتأخّر فيه قوات المحور الجنوبي الشرقي من الوصول إلى نهر دجلة، إذ أعلنت قبل أيام أنّها باتت على بعد نحو 400 متر منه.

ويتواصل القصف الجوي على أحياء المدينة في الساحل الجنوبي لنهر دجلة، وعلى نحو 20 حياً سكنياً ما زالت تحت سيطرة "داعش" في الساحل الشرقي للموصل.

وقال العقيد محمد فرحان، من قيادة عمليات الجيش، لـ"العربي الجديد"، اليوم الأربعاء، إنّ "المعارك تحظى بغطاء جوي واسع من التحالف الدولي، ونحاول استغلال ذلك لتحقيق مزيد من التقدّم في أحياء جديدة، أبرزها المدينة الأثرية الآشورية، وحي الكفاءات والجزائر وحي النماء"، موضحاً أن "تلك الأحياء فيها عدد كبير من العائلات، لذا نحاول التقليل من استخدام السلاح الثقيل، وهو ما قد يؤدي إلى إبطاء حركة قواتنا"، وفق قوله. 

المصدر وام تايمز+العربي الجديد

أخبار ذات صلة