رئيس مجلس الإدارة , رئيس التحريرأمل صلاح
المدير التنفيذيمحمد سليم
أخر الاخبار
بعد حالة من اليأس "إيمان" تفقد من وزنها 40 كيلوجراما وتعود مبتهجة وتعلو وجهها الابتسامة".‏ محللون فلسطينيون... الوثيقة الجديدة لحركة " حماس " نقلة إضافية" في فكرها السياسي. الدكتور محيي عبيد يحذر الحوامل من شراء حقنة الـ "RH" تعرف على الأسباب . خبراء إقتصاد ... ارتفاع الجنيه حاليا أمام الدولار "أمر مؤقت " ولن تتراجع أسعار السلع فى مصر . باسم يوسف لـ منتقديه فى العالم العربى ( أيوة عندنا كراهية وعنصرية ولو مش مصدق خليك مأنتخ في مية البطيخ) تعرف علي ماقاله "هيثم أبو خليل" عن مكملين والاعلامي "محمد ناصر " نجل الرئيس الشرعي مرسي عن لقاء السيسي بـ"نتنياهو"في العقبة: أهم حاجة تبقي "بجح" وتقول حصل وتقابله في السر شاهد .. مظاهرة مؤيدة للرئيس أردوغان أمام مقر محاكمة عدد من قوات الكوماندوز التي شاركة في محاولة الانقلاب نقيب الصيادلة في حكومة الإنقلاب يحذر من حقن الـ "RH" الموجودة في الصيدليات هبوط ملحوظ للبورصة فى افتتاح ثانى جلسات الأسبوع المحكمة العسكرية فى غزة تصدر حكم باعدام 3 "جواسيس" للصهاينة قوات أمن الانقلاب تواصل الإخفاء القسري لـ7مواطنين من ههيا بالشرقية لليوم ال 60علي التوالي أحمد سليمان : السيسي يظن ان الشعب المصرى قاصر وفي حاجة الى وصايته لجنة تفتيش "بريطانية "في "مطار القاهرة" تبدأفي إجراءات الأمن بالمطار 160 ألف متظاهر في برشلونة يطالبون الحكومة باستقبال لاجئين وزير الدفاع الأمريكي يتبرأ من تصريحات ترامب حيال الإستيلاء على نفط العراق أستاذ الإنتاج السمكي بكلية الزراعة :سمك المزارع المصرية ملوث بـ10 أضعاف النسب العالمية ولا يصلح للاستخدام الآدمي “مصر للطيران” تحاسب الهند على تكاليف نقل المصرية "أسمن امرأة في العالم"..والغيطي:يادي العار الشعب المصرين ينفق مليارات من أجل الدجل والمخدرات والأيس كريم المتورطون في قتل شقيق زعيم كوريا الشمالية يهربون إلى دبي مساء الهجوم

صرخة وطن

أنا "جعااااان".. صيحة فصلت بين عامين لا يُدْرَى أيهما أبأس من الآخر، وصرخة جسّدت آلام شعب طحنته السنون الملأى بالمآسي والمحن، وأَنَّات خرقت جدار الصمت وانفلتت كدفقات البركان الذي انفصمت عرى وكائه على حين غرة؛ فاستثارت ما رسب في قاع الأيام والأعوام من آلام جسام وأورام ضخام، إنّها صرخة وطن تشكو الظلم والقهر والحرمان، غير أنّها آثرت أن يكون عنوانها بسيطاً قريباً من الأفهام: "أنا جعاااان".

يا لهف نفسي على وطن تجسدت حاله في إنسان بسيط ممتلئ رجولة وفحولة، تصرعه الأحمال الثقال التي تنوء بحملها الجبال، وتطرحه أرضا كأنّه جذع نخلة باسقة اقتلعتها الريح الجموح، ثم لم تبال بأي أرض قذفتها، فإذا هي بعد عزها وشموخها منجدلة تحت أعين المارة وأقدام العابرين.

كم من الأهوال النفسية عاناها هذا المواطن المصروع تحت أقدام المصائب والنوائب، وكم من المعضلات المعيشية اجتازها بصبر يتضاءل أمامه صبر الجمال تحت الأحمال الثقال؛ قبل أن تسلمه الأيام المشبعة بالأحزان إلى هذه المحطة؛ ليجد نفسه قد نفدت كل مؤنته، وخارت جميع قواه، إلا من هذا الصوت الذي يتردد صداه في أجواز السماء وتضاعيف الفضاء بصيحة العام: "أنا جعاااان".

يا ويح قلبي.. كم من مواطن يصرخها في أعماق قلبه وفضاء نفسه؛ فلا يمسكها عن الانطلاق إلا قشرة من الصبر ربما كانت أكثر تماسكا من شقيقتها عند أخيه ذاك، وكم من رجل كالجبل الأشم، يوشك أن يخر ويندك لولا حَبْل من الأمل يتعلق به، قد تهتكت جميع خيوطه فلم يبق منها إلا القليل الهزيل، وكم من نفس في بلدي لا يمسكها من الانتحار إلا الخوف  من الخلود في النار.

لا تلوموه أيها المنظرون المترفون، ولا تقولوا جَزُوعٌ يشكو آلامه للناس، فإذا كان القلم قد رفع عن النائم حتى يستيقظ وعن الصبي حتى يعقل وعن المجنون حتى يفيق؛ فهل يعقل أن يوضع على ميت قد لفظت كل قواه العقلية والنفسية والجسدية أنفاسها الأخيرة، لا تلوموه ولكن اجمعوا كل ما في جعبتكم من لوم فألقوه على رأسي أنا، أجل.. على رأسي أنا؛ فأنا من ضيعه وأسلمه لهذا المصير، أنا من قتل أخاه وذبحه بسكين الاستكانة وشفرة الاستسلام، ولست ألوم سوى نفسي، إذ لا ينجيني غدا من سؤالي  بين يدي ربي أن يكون كل الخلق في مثل موقفي، كما لا يخفف عني اليوم عذاب الضمير أن يكون أهل الأرض جميعاً شركاء لي فيما فعلت بتقصيري وإهمالي.

أخي الحبيب، إنَّ صرختك تخيفني، إذ أبيت شبعانا، والنبيّ صلى الله عليه وسلم ينفي الإيمان عمن يبيت شبعانا وجاره جائع، وأنت جاري، برغم ما بيننا من مسافات تتخللها قفار وتتولجها بحار، أنت جاري برغم أنني لا أعرف اسمك ولا رسمك ولا أصلك ولا فصلك، أنت جاري بل أنت أخي، ولأنصرنك، أجل.. لأنصرنك، ولأنصرنَّ وطني وبلدي وديني وأمتي، فاشهد عليَّ، وأشهد عليَّ كل هؤلاء الذين التفوا حولك ووقفوا منك ما بين راحم وراجم.

لقد آلمتني صرختك أكثر من أي شيء، لا أدري لماذا برغم كثرة المحن التي تمر بها الأمّة؟ آلمتني بالقدر الذي آلمني مشهد أخيك الذي شنق نفسه على طريق السويس، وأخيه الذي شنق نفسه على شباك بيته، ربما لأنك في حقيقة الأمر شنقت نفسك على طريق الكفاح وعلى شباك الصبر، لكن لا تهن، قم وانهض، وانفض عن جسدك التراب وعن نفسك اليأس؛ فلسوف يجعل الله لك من الهم فرجا؛ هذه سنته سبحانه.

سيجعل الله لك يا وطني بعد العسر يسرا، وبعد الذل عزا، وبعد الضيق سعة، وبعد الفقر غنى ورخاء، لكن علينا أن نسعى؛ فإنَّ الله لا يضيع أجر من أحسن عملا، وعلينا أنَّ نحول التعب إلى غضب، والكرب إلى حرب، وأن نقلب المسار من الفرِّ إلى الكرِّ، ومن الهروب إلى الهبوب، وأن نستجيب لنداء المقاومة الذي يبدأ بمقاومة اليأس في داخل قلوبنا وينتهي بمقاومة الظلم الواقع علينا؛ فهذا هو الذي يحيينا، وهذا هو الذي عناه الله تعالى في قوله: "يا أيها الذين آمنوا استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم".
مقالات ذات صلة