أخر الاخبار
غضب من «كريمة» لتقبيله يد «شيعى» وأستاذ الفقه: السلفيون «عملاء» التحفُّظ على أموال 19 شركةً بينها راديوشاك بزعم الانتماء للإخوان.. ومغرِّدون:لم يبقي الا دكان عن عبدة البقال لينهبوه محمد العريفي يحذف اسم “تركيا” بعد تحقيقها أُمنية قُرويّ إفريقي بالحج..شاهد اليوم.. استكمال محاكمة الرئيس“مرسي” و20 آخرين في قضية اقتحام السجون خامنئي: تدخلنا في العراق وسوريا من باب المصلحة أمن الانقلاب بالمنوفية يخفي قسريا 3 مواطنين لليوم الـ 47 على التوالي شاهد بالصور ..بعد شهر من تطاوله على الذات الإلهية.. « جامعة الزقازيق تعاقب الدكتور الملحد » عن زيارة صبحى لـ سوريا « خديجة بن قنة » : فنانون أحببناهم صغارا باعوا اليوم إنسانيتهم بأرخص الأثمان. مخطط إماراتي لاغتيال الشيخ القطري « عبد الله علي آل ثاني » اللون الأحمر يكسو مؤشرات «البورصة المصرية» للأسبوع الرابع وتفقد 6.5 مليار جنيه. استشاري علاقات زوجية تقدم روشتة لعلاج «الفتور الجنسي» بين الأزواج. « النفيسي» : يتنبأ بـالرئيس الفلسطيني القادم واصفا إياه بـ هولاكو ! صفعة اخرى لدول الحصار من « لجنة الإعتماد الدولية » أمل صلاح تكتب الحلقة 14 من رواية "صدفة " موقع عبري : « قمة توجو ».. ضربة إسرائيلية موجعة للعرب في القارة السمراء صحفي إسرائيلي: مصر تجبر حماس على التعاون مع إسرائيل ضد السلفيين بعد نشر مقالين له فيها .. السيسي يصادر صحيفة بتهمة إنتمائها للإخوان عبارات مسيئة لسيسى ونظامه الانقلابى على جدران مبنى ماسبيروا مما ادى الى ارتباك فى المبنى والكنيسي : الاخوان هما السبب عاجل سجن برج العرب ينتفض بالهتافات بالعنابر و تخبيط علي الابواب بالصور أهالي الخانكة بالقليوبية يشيعون جثمان الطالب محمد حسن مفتاح الذي أعلنت الداخلية إغتياله عقب اعتقاله الاحد الماضي , واحتجزت جثمانه منذ مقتله حتى تم تسليمه مساء أمس السبت .

كيف يتشكل الوعي ؟

كيف يتشكل الوعي بالتغيير بعيدا عن رقابة السلطة؟ وهل يمثل هذا الوعي عاملا مهما في حركة التغيير؟ وهل يمكن أن يكون أساسا لثورة تحقق التغيير الفعلي في البلاد العربية؟
تشكل وعي مختلف قبل موجة الربيع العربي الأولى، فكان حراك الثورة بعيدا عن إعلام السلطة، بل وكان إعلام السلطة ضده، ومع ذلك تشكل وعي يطالب بالتغيير.
مثلت مواقع التواصل الاجتماعي وسيلة مهمة في الموجة الأولى للربيع العربي، فكانت منصات لإعلام حر بعيدا عن السلطة، ولكنها لم تصل إلى كل من تحرك نحو التغيير.
جاءت موجة الربيع العربي الأولى مفاجئة، بسبب ظهور الرغبة في التغيير التي ظهرت في حراك الثورة بشكل مفاجئ، فعناصر المفاجئة لم تكن الحراك فقط، بل الوعي الذي يقف وراءه.
لم يتشكل وعي متكامل يقود للتغيير في الموجة الأولى للربيع العربي، بل ما تشكل كان وعيا يطالب بالتغيير، دون أن يكون التغيير المطلوب محددا أو معروفا من قبل الجماهير.
كل موجات الثورة والتغيير تحدث أثرا، ولكن هذا الأثر يكون بقدر قوة الحركة وبقدر قوة الوعي المساند للحركة، لهذا تستمر موجة الثورة بقدر قوتها الداخلية.
انكسرت العديد من موجات الربيع العربي، بعد أن أصبح من الممكن التغلب عليها، لأن ما كان خلفها من وعي جماهيري، لم يكن كافيا لتقوية حراك الجماهير.
عندما يتشكل وعي الجماهير نحو المطالبة بالتغيير، دون أن يكون لدى الجماهير وعي بما تريد تحقيقه، يمكن أن يملأ هذا الفراغ العديد من المطالب الثانوية، حتى تنكسر موجة الثورة.
لأن الوعي بالتغيير لم يكن يحمل تصورا عن وضع جديد منشود، لذا اختلفت توقعات عامة الناس عن التغيير، وهو ما أدى إلى تفكك جماهير الثورة، وعدم قدرتها على توجيه بوصلة التغيير.
يمكن تحليل كل مراحل الثورة من خلال رصد ما يحدث من حراك وما يحدث من تغيير في الوعي، فالثورة تكتمل عندما تبلغ مرحلة الوعي الثوري، والحراك الفاعل.
مازال الوعي يتشكل بعد الانقلابات على الثورات بعيدا عن الرقابة، رغم أن وعي عامة الناس وقع تحت هيمنة إعلام الانقلاب الطاغية لفترات، حيث تمكن إعلام الانقلاب من توجيه وعي العامة.
بعد مراحل من انكشاف السلطة، وأيضا تردي الأوضاع، وغيرها من عوامل عدم الاستقرار، يبدأ وعي عامة الناس في التشكل مرة أخرى بعيدا عن الرقابة، وقريبا من الواقع.
ما يشكل وعي عامة الناس أو قطاع منهم بعيدا عن الرقابة، وبعيدا عن إعلام السلطة والنخبة، هو الواقع نفسه، فبقدر ما يحمله هذا الواقع من أحوال وأزمات بقدر ما يتشكل منه وعي يعبر عنه.
من الواقع يخرج وعي يعبر عن هذا الواقع، ثم يحدد موقف عامة الناس من هذا الواقع، وبهذا يتشكل وعي رافض للواقع بقدر ما يكون هذا الواقع متأزم ويصعب التعايش معه.
من الفجوة الحادثة بين إعلام السلطة والنخبة، والوعي الذي ينشره هذا الإعلام، عن الواقع المعاش من عامة الناس أو قطاعات كبيرة منهم، يبدأ وعي آخر في التشكل.
عندما يكون إعلام السلطة مهيمنا، فهو ينشر الوعي الذي يخدم مصالح السلطة، وتقع فئات واسعة في داخل تلك الهيمنة، وتصبح مسلوبة الوعي في أغلب الأحيان.
رغم قدرة الإعلام على السيطرة وعلى الهيمنة على وعي عامة الناس، خاصة في النظم العسكرية، إلا أن الواقع يكون له وقع حيث أنه يمثل ما يعيشه الناس بالفعل.
يمكن أن يستمر عامة الناس لفترات في إنكار حتى الواقع الذين يعيشونه، ورغم ذلك تكون وطأة هذا الواقع من القوة، بحيث تجعل الاستمرار في خداع الذات صعبا.
عملية الخروج من هيمنة إعلام السلطة والنخبة، تحدث على مراحل متعددة، وهي في كل الأحوال تكون انعكاسا للفجوة بين صورة الواقع في الإعلام وصورته الحقيقية.
ليست الفجوة بين إعلام السلطة وعامة الناس تتعلق بصورة الواقع فقط، ولكنها تمثل فجوة أهم وأكثر تأثيرا، وهي الفجوة في المصالح والفجوة الثقافية أيضا.
بقدر ما يعبر إعلام السلطة عن الطبقة الحاكمة ومصالحها، بقدر ما يتجاهل ضمنيا مصالح أغلبية الناس، وهو ما يشكل تعارض مصالح بين الإعلام والعامة.
بقدر ما يرتبط إعلام السلطة والنخبة بالطبقة التي يعبر عنها، بقدر ما يكون انعكاسا لثقافتها وليس انعكاسا لثقافة عامة الناس، بل غالبا ما يصل الأمر بالإعلام لتحقير ثقافة عامة الناس.
فجوة المصالح وفجوة الثقافة تمثل عوامل مهمة تؤدي إلى تشكل وعي خارج الرقابة، ووعي أيضا خارج الصور التي تطرحها وسائل إعلام السلطة والنخبة، وما تمثله من مصالح وقيم.
تشكل الوعي بالتغيير، يعني تشكل وعي عامة الناس أو قطاع كبير ومهم منهم، على أسس تختلف عنما يروج له إعلام السلطة والنخبة، فيكون للجماهير وعي رافض لوعي السلطة والنخبة.
تتعدد مراحل تشكل الوعي بالتغيير، بين مرحلة الانفصال عنما تروج له وسائل الإعلام، ومرحلة ترويج رؤى أخرى في وسائل التواصل الاجتماعي، وظهور وسائل إعلام معارضة.
من أهم مراحل تشكل الوعي بالتغيير، تلك التي ترتبط بصعوبة تغيير الوعي وصعوبة تغيير المواقف على عامة الناس، لدرجة أن التغيير في الوعي قد يكون صامتا.
الوعي بالتغيير يحمل من يحمله بمسئولية العمل من أجل التغيير، أو على الأقل العمل من أجل رفض الواقع، وهو ما يعني أن الوعي السلبي يمكن التكيف معه أكثر من الوعي بالتغيير.
قد يتشكل الوعي المختلف داخل منطقة اللاوعي لمراحل، وقبل أن يصل لمرحلة الوعي، أي قبل أن يصل الوعي الجديد للمرحلة التي يعبر فيها الناس عنه صراحة لأنفسهم.
حتى يصل الوعي المختلف والمغاير للسلطة الحاكمة، إلى مرحلة التعبير عنه علنا أمام الناس، يحتاج هذا الأمر لكسر حاجز الخوف الأولي، أي الخوف من التعبير عن الرأي.
لوعي التغيير مساراته المختلفة عن الوعي الذي تنشره السلطة والنخبة، لأنه وعي يتشكل قاعديا من قاعدة المجتمع، ولا يتشكل من أعلى ويتم تسويقه من أعلى.
يتشكل وعي عامة الناس الرافض للواقع من خلال التواصل بين الناس وبعضها البعض، وكلما تشكل وعي لدى مجموعة من الناس، يمثل ذلك حافزا لهم للتعبير عن رأيهم.
من داخل شبكات العلاقات الاجتماعية يتشكل الجزء الأهم من الوعي بالتغيير، والذي يمهد للتغيير والثورة، وهذا الوعي ينتقل إلى شبكات التواصل الاجتماعي وينقل منها.
شبكات الروابط الاجتماعية هي القاعدة الأهم التي تنشر الوعي الجديد، وهو وعي يعبر عن كتل اجتماعية، مما يجعلها تتبناه وتنشره في محيطها، وكلما توسع هذا المحيط تقابلت الكتل الاجتماعية.
وعي السواد الأعظم، هو وعي يتشكل لدى كتل اجتماعية ثم ينتقل منها لكتل أخرى، بقدر تعبيره عن تلك الكتل، وكلما ظهر وعي يعبر عن عامة الناس، أنتشر بينهم.
إذا تشكل وعي بالتغيير والثورة، يعبر عن السواد الأعظم، فإن هذا الوعي ينتقل بين الكتل الاجتماعية المختلفة وتتسع دائرته، حتى يصبح وعيا سائدا لدى عامة الناس.
تشكل الوعي من خلال الروابط الاجتماعية، يحدث بسبب أن تلك الروابط تشكل شبكات أمان اجتماعي، تسمح بحرية التعبير عن الرأي بعيدا عن الرقابة.
في كثير من الأحيان يتشكل وعي ولا تتمكن استطلاعات الرأي من رصده، بسبب أنه وعي مختلف لا يعبر عنه أمام من يمثل المؤسسات أو النخب، ويظل وعيا بعيدا عن الرصد.
أهمية الانترنت ودوره الجديد، أنه مثل أداة للتواصل الاجتماعي، تمكن الكتل المختلفة من نقل وعيها الجديد عبره، مما ينشر هذا الوعي، فيصبح وسيلة للترابط الاجتماعي غير المباشر.
ما يتشكل في مراحل التغيير هو وعي بالواقع الراهن وأسباب ما يحدث، ووعي بطبيعة السلطة القائمة والطبقة الحاكمة، ووعي أيضا بما هو البديل لما هو قائم.
الوعي الرافض للواقع، لا يمثل كل الوعي اللازم للتغيير، لأن رفض الواقع مرحلة أولية من مراحل اكتمال حلقات التغيير على مستوى الوعي، وقبل الوصول إلى مرحلة الفعل على الأرض.
لا يمثل الوعي بالتغيير كل فصول المعركة ولكنه فصل مهم منها، تتبعه فصول أخرى تتعلق بالحراك من أجل التغيير على الأرض، والقدرة على حسم معركة التغيير.
عندما يكتمل الوعي بالتغيير المنشود، فإنه يمثل قاعدة مهمة للحراك الثوري، تعطيه قوة إضافية كبيرة، تجعل موجات الثورة تصل لمرحلة من القوة تمكنها من تغيير الواقع.

مقالات ذات صلة