رئيس مجلس الإدارة , رئيس التحريرأمل صلاح
المدير التنفيذيمحمد سليم
أخر الاخبار
تركيا تتعهَّد بترجمة القرآن إلى 100 لغة.. وأردوغان يكرِّم أردنياً فاز بالمركز الأول لأجمل تلاوه "كرداسة" و"البدرشين" و"الطالبية" في قاعات المحاكم اليوم! "الدين العام" يتخطي الحدود الآمنة ويبلغ 107.9% من الناتج المحلي عاجل: مسلحون يطلقون الرصاص على أمين شرطة ويردونه قتيلا ويعتدون بالضرب على زوجته بمنطقة سوق الخميس بمدينة العريش في سيناء بالفيديو: مؤتمر صحفي بقصر الاتحادية للسيسي ورئيس دولة غينيا بالفيديو :سؤال طريف من البابا لزوجة ترامب.. ماذا تطعمينه؟ بالفيديو :حماية المستهلك للمواطنين: عيشوا على قدكم.. وأجلوا العزومات! بالفيديو: أحمد عمارة : تفسير أيات القرأن أكبر بدعة فى التاريخ مصادر تكشف نية الانقلاب حجب مواقع وفضائيات جديدة اعلام الانقلاب يدعو لــ " زنا المحارم " متصلة تحكي مآساتها على الهواء ورد الشيخ مفاجآة كشف النقاب عن اسباب عدم هروب منفذ عملية إغتيال الشهيد فقها أبرز عناوين الصحافة الإسرائيلية صباح اليوم الخميس رسالة زوجة الشهيد مازن فقهاء لقاتل زوجها "عدالة الله تقتضي أن يتحقق شرعه في الأرض، فالقاتل يقتل والإعدام حق وشرع ربنا". الشمس تتعامد على الكعبة المشرفة أول أيام رمضان السيسي يصدر قرار جمهوري بترقيات في النيابة الإدارية بعد تبرّعها بحلقها لصندوق "تحيا مصر"... الحاجة زينب مهددة بالطرد من منزلها’’شاهد’’ الدين العام يرتفع إلى 107% من الناتج المحلي الإجمالي بعد انتقادها لموقف الإمارات..حجب موقع “المصريون” داخل مصر وزير جيش الإحتلال الإسرائيلي ساخرا من “آل سعود” بسبب حجاب “ميلانيا”:أصدقائي المسلمين..لكل مقام حجابه”. داعية كويتي: “الحملة الشرسة على قطر رخيصة جداً ..ولن تهز صورتها في قلوب الناس’’

أنت حبيب الله

علاقة مميزة بينك وبين الله تعالى أسمى من أي علاقة أخرى في الوجود؛ إنها علاقة الرب جل وعلا الرحمن الرحيم بالعبد الضعيف الصغير الحجم المحدود القوة القصير الأجل قليل المعرفة الذي أوجده من العدم ونفخ فيه من روحه وخلقه بيديه وأسجدَ له ملائكته؛ علاقة الخالق بالمخلوق الذي اصطنعه على عينه واختصه لنفسه.

تكفل برزقك، يحبك ويريد لك الخير والراحة لا العنت والمشقة. جعل الملائكة تتقرب إليه سبحانه بالاستغفار والدعاء لك: {وَالْمَلَائِكَةُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِمَن فِي الْأَرْضِ} [الشورى:5]، {الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَّحْمَةً وَعِلْمًا فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ . رَبَّنَا وَأَدْخِلْهُمْ جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدتَّهُمْ وَمَن صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ ۚ إِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ . وَقِهِمُ السَّيِّئَاتِ ۚ وَمَن تَقِ السَّيِّئَاتِ يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمْتَهُ ۚ وَذَٰلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ} [غافر:7- 9].

علاقة يسميها الشهيد سيد قطب رحمه الله: "خصوصية العناية الربانية" (الظلال:5/3028).

علاقة قائمة على الحب والتكريم والتفضيل: {وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَىٰ كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا} [الإسراء:70].

يباهي بك الملائكة: خرج صلى الله عليه وسلم يومًا على حلقة من أصحابه فقال: «ما أجلسكم؟» قالوا: جلسنا نذكر الله، ونحمده على ما هدانا للإسلام، ومنَّ به علينا. قال: «آلله ما أجلسكم إلا ذاك؟» قالوا: والله ما أجلسنا إلا ذاك قال: «أما إني لم أستحلفكم تهمة لكم، ولكنه أتاني جبريل فأخبرني أن الله يباهي بكم الملائكة» (مسلم:2701).

ويقول صلى الله عليه وسلم: «إن الله يباهي بأهل عرفات أهل السماء، فيقول لهم: انظروا إلى عبادي جاءوني شعثًا غبرًا» (صحيح الجامع:1867).

يضحك لصنيعك ويعجب لفعلك ويستبشر بك ويحبك فيغفر لك ويدخلك الجنة: فيقول صلى الله عليه وسلم: «ثلاثة يحبهم الله، ويضحك إليهم، ويستبشر بهم: الذي إذا انكشفت فئة قاتل وراءها بنفسه لله عز وجل، فإما أن يُقتل وإما أن ينصره الله ويكفيه، فيقول: انظروا إلى عبدي هذا كيف صبر لي بنفسه؟ والذي له امرأة حسنة وفراش لين حسن، فيقوم من الليل، فيقول: يذر شهوته ويذكرني، ولو شاء رقد، والذي كان في سفر، وكان معه ركب، فسهروا، ثم هجعوا، فقام من السحر في ضراء وسراء» (حسنه الألباني في صحيح الترغيب والترهيب:624).

ويقول صلى الله عليه وسلم: «يعجب ربك من راعي غنم، في رأس شظية بجبل، يؤذن للصلاة، ويصلي، فيقول الله عز وجل: انظروا إلى عبدي هذا يؤذن ويقيم الصلاة، يخاف مني، قد غفرت لعبدي، وأدخلته الجنة» (صحيح الجامع الصغير:8102).

يفرح بتوبتك وهو غني عنك: «والله، لله أشد فرحًا بتوبة عبده من رجل كان في سفر، في فلاة من الأرض فأوى إلى ظل شجرة فنام تحتها، واستيقظ فلم يجد راحلته، فأتى شرفًا فصعد عليه، فلم ير شيئًا، ثم أتى آخر، فأشرف فلم ير شيئًا، فقال: أرجع إلى مكاني الذي كنت فيه، فأكون فيه حتى أموت، فذهب، فإذا براحلته تجر خطامها، فالله أشد فرحًا بتوبة عبده من هذا براحلته» (مسلم)، وفي رواية: «ثم قال من شدة الفرح: اللهم أنت عبدي وأنا ربك، أخطأ من شدة الفرح» (مسلم).

أنت عند الله أغلى ما في الوجود؛ فمن أزهق روحًا خلقها الله بيده ونفخ فيها من روحه أو أسرف فسادًا في الأرض كأنما أهلك العالم بأسره: {أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا} [المائدة:32]. قال صلى الله عليه وسلم: «لزوال الدنيا أهون على الله من قتل مؤمن بغير حق» (صحيح الجامع:5077).

يكره ما تكرهه أنت؛ ففي الحديث القدسي: «وما ترددت في شيء أنا فاعله ترددي في قبض نفس عبدي المؤمن، يكره الموت وأنا أكره مساءته، ولا بد له منه» (البخاري:6502).

مراده سبحانه أن يدخلك الجنة: {وَاللهُ يَدْعُو إِلَى الْجَنَّةِ وَالْمَغْفِرَةِ بِإِذْنِهِ} [البقرة:221]، {وَاللهُ يَدْعُو إِلَى دَارِ السَّلاَمِ} [يونس:25]، يريد أن يدخل عباده الجنان ولا يريد أن يُدخل أحدًا من منهم النار: {وَلاَ يَرْضَى لِعِبَادِهِ الْكُفْرَ} [الزمر:7]، ويمهل الغافلين علهم ينتبهون من غفلتهم فلا يدخل النار إلا من يأبى ويصر على ألا يدخل الجنة قال صلى الله عليه وسلم: «كُلُّ أُمَّتِي يَدْخُلُونَ الْجَنَّة إلاَّ مَنْ أَبَى» (البخاري:6737). نعم، هذه هي الحقيقة التي يغفل عنها البشر: «كلكم يدخل الجنة إلا من شرد على الله شراد البعير على أهله» (صحيح الجامع).

يتبع إن شاء الله،،

مقالات ذات صلة