رئيس مجلس الإدارة , رئيس التحريرأمل صلاح
المدير التنفيذيمحمد سليم
أخر الاخبار
تعرف علي ..أسعار الدولار في السوق السوداء اليوم السبت 25/3/2017 وتوقعات بارتفاعات جديدة "إكس فون" تطبيق توفره الخطوط التركية للاتصال بالإنترنت انفوجراف :65 سنة من حكم العسكر مصرع وإصابة العشرات في انقلاب حافلة معتمرين أردنيين مظهر شاهين لـ’’طارق عامر’’:غرقنا ورايح يبلبط في العسل الأسود المفروض يتحاكم بتهمة عدم الإحساس السياسي بالفيديو..اختراق المصنع المسئول عن تصنيع الوجبات المدرسية المسممة صحفي أسباني يعلق علي خروج مبارك:"أخيرا يعود إلى قصره الشاهد على فساده صوت اسرائيل:للمرة الثانية.. إسرائيل والإمارات معا في مناورة عسكرية جوية الأشعل يستنكر سياسة الحكومة التي أفقرت الشعب واتجهت للتصالح مع اللصوص. "أرفض أن ترتدي إبنتي بنطلون مقطع حتى لا تتساوى بالفقراء"تصريح مثير لماما نجوى .فيديو فضيحه جديده توضح خيانه نظام السيسى ...خارجيه الانقلاب تمتنع عن التصويت على قرار جديد بشأن سوريا حماس تتوعد إسرائيل بكسر المعادله التى تريد فرضها على أبطال المقاومه بعد اغتيال القائد فقهاء حماس تصدر بيان نعي الشهيد مازن فقها ملياردير جزائري يطمح لربط قارة أفريقيا بسكَّة حديد.. وهذه أبرز التحديات التي تواجهه إصابة 3 أشخاص في إطلاق نار بمحطة قطار ليل الفرنسية كهربا باع السيارة البينتلي بـ95 ألف ريـال شاهد أشجع طفل يواجه قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي ويلقنه درس قاسي: انت فاشل ومرسي مش خاين وأحسن منك، وتعليق رائع لمحمد ناصر القدوسى يكشف بالادلة فبركة قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسى قصص الشهـ ـداء التى بكـى عليها د.عصام تليمة يُباغت د إبراهيم الديب .. ما هي مؤهلاتك حتتى تحكم على اجتهاد من اجتهادات العلماء "وليد شرابي"تعلقاً على زيادة سعر المترو: أين جبهة الخراب الآن!!

"عاكف" رجل بــــ " أمة"

في مشهد مؤثر مرتبط بقيمة الرجل وحبه لبلده ووطنه، ذكرت السيدة علياء عاكف أنها في آخر زيارة لوالدها أخبرها بأنه لا يخاف الموت أو يخشاه، ولكنه يخاف على مصر.

مصر التي قزّمها وأهانها السيسي، وفرّط في مقدراتها، وقضى على الأمل في نفوس أبنائها، وعلى الرغم من قيمة الرجل ومكانته، نجد أن السيسي ومن معه تعدّوا كل الحدود الإنسانية في حق رجل بقامة الأستاذ محمد مهدي عاكف، المرشد السابق لجماعة الإخوان المسلمين، الذي اقترب من التسعين عامًا، قضى أكثر من ستين عامًا منها مناضلا مجاهدًا، منذ أن كان في التنظيم الخاص الذي كان يواجه المحتل الإنجليزي في مصر.

وقد اعتُقل الأستاذ عاكف بعد الانقلاب العسكري مباشرة، فدوره الوطني وسنّه الكبيرة لم يشفعا له عند الانقلاب العسكري الذي أصرّ على اعتقاله، ومدّد فترات حبسه مرارًا حتى الآن، مع تدهور حالته الصحية، كل ذلك لتصفية الحسابات معه، جرّاء عدائه الشخصي للحكم العسكري منذ عبدالناصر حتى السيسي.

الأستاذ عاكف ربطتني به علاقة خاصة قبل أن يكون مرشدًا في العام 2004، عرفت فيه شدة حبه لوطنه، وانضباطه في كل شؤونه، وحماسته لدعوته، ونصرته لدينه، لدرجة أنني كنت على موعد معه في العام 2002، وتأخّرت عليه بعض الوقت بسبب زميل آخر، كان السبب في ذلك، فوجدته منزعجًا جدًا من هذا التأخير، وقال لي: كم يؤخّر الأمة هذا الفعل!

اشتُهر عن الأستاذ عاكف بعض التصريحات مثل: "طُظ في مصر"، التي حرّفها البعض وأخرجها من سياقها، وأصل الحكاية أن الصحفي سعيد شعيب طلب من الدكتور عبدالمنعم أبو الفتوح إجراء حوار مع الأستاذ عاكف لصحيفة الكرامة التابعة لحزب الكرامة الذي أسسه حمدين صباحي في حينها، وكانت العلاقة بينه وبين الإخوان في غاية الوُد، لدرجة أن الإخوان كانوا يتركون له الدائرة الانتخابية لكي يترشح فيها في انتخابات مجلس الشعب.

أقول: أثناء الحوار سأله الصحفي ماذا عن الخلافة، فأخذ يشرح له عن أهمية وحدة العرب والمسلمين، وشبّه له الأمر بالاتحاد الأوروبي في القوة، فقال له الصحفي: وما سيكون موقف مصر حينها، هل تقبل أن يكون الخليفة حينئذ ماليزيا مثلا أو غير ذلك؟، فقال له: ياإبني الموضوع أكبر من ذلك طظ في مصر وقتها، وحدة المسلمين هي الأهم، فالتقطها الصحفي وحوّل الحوار من الكرامة إلى روزاليوسف بعد الإغراءات التي قُدمت له، والتقطتها وسائل الإعلام، وأخذوا يستهدفون الإخوان، ورمزية الرجل بسبب ذلك!

ومن المواقف المهمة في حياته، التي غيّرت كثيرًا في ثقافة الإخوان، تخليه طواعية عن تجديد فترته الثانية كمرشد عام لجماعة الإخوان المسلمين، وأصرّ بشدة على ذلك، مع أن اللائحة الداخلية للإخوان تسمح له بفترتين، لكل فترة ست سنوات، وقال: لابد أن نكون قدوة في ترك القيادة طواعية، وترك الفرصة للأجيال القادة حتى تتبوأ مكانها، وأراد أيضًا أن يسن سُنة حسنة في الإخوان بشكل خاص، والشأن السياسي بوجه عام، أنه لابد من تثبيت ثقافة تداول السلطة، وإتاحة الفرصة للخبرات الصاعدة لكي تتبوأ مكان القيادة، وكان مثالا ونموذجًا فريدًا في الجندية والتفاني من أجل إخوانه ودعوته.

أقول: بالرغم من الإجرام الذي يمارسه السيسي ضد المصريين بشكل عام، والإخوان بشكل خاص، وبعض رموز الإخوان التاريخية كالأستاذ عاكف والقيادات الشابة كالبلتاجي، والرموز الوطنية كالمستشار الخضيري، بشكل أخصّ، إلا أنهم جميعًا وخصوصًا الأستاذ عاكف، سيبقى هو ومن معه كالشُّم الرواسي لن تلين لهم قناة، أو تضعُف لهم إرادة، حتى تنتصر الثورة المصرية، أو يقضوا دونها.

مقالات ذات صلة