أخر الاخبار
بالفيديو سيدة عربية تهاتف شعبان عبد الرحيم و تسبه لانه سب قطر في اغنية شعبيه و تدعي عليه بالفيديو سفيرة واشنطن في الأمم المتحدة: "النزاع السعودي القطري فرصة مناسبة لابتزاز الطرفين شاهد بالفيديو .. راقصة كل العصور بوظيفة المفتي ".على جمعة: اسم قطر نسبة إلى إمام الخوارج.. ومن قاتلهم أصله إماراتى "خبير إقتصادي" إرتفاع سعر البنزين اليوم له أثار كارثية على الشعب و الإقتصاد المصرى . هدية السيسى لـ ثوار 30 يونيو ... ننشر أسعار السلع التموينية الجديدة اعتبارا من أول يوليو. رسميا .. في ذكرى يوم "أكبر خدعة تعرض لها الشعب المصري" .. حكومة السيسي ترفع أسعار الوقود . عاجل ... قائمة الأسعار الجديدة للوقود والمحروقات بعد تحريكها اعتبارا من اليوم ."التفاصيل" رغم الحصار القطرية تنقل 510 آلف مسافر خلال إجازة عيد الفطر رغم التضيق الأمنى الشديد وقفة ليلية لـ"ثوار سيناء" رفضًا لخيانة وجرائم العصابة "الثوري" يطالب رئيسة وزراء بريطانيا بالضغط على السيسي لوقف الإعدامات فيديو مصرع قائد المنطقة الشمالية العسكرية ... مجرد حادث أم تصفية متعمدة؟. الأمين العام للأمم المتحده" أنطونيو غوتيريش" يبحث مع وزراء من أمريكا والسعودية والكويت "تهدئة الحالة" بالخليج بورصة إسطنبول تغلق عند أعلى مستوى لها على الإطلاق روبرت فيسك: لماذا كشف أعداء قطر أوراقهم مبكرا؟ تفاصيل الإطاحة بمدير مكتب الرئيس السوداني وعلاقته بالرياض وابو ظبى وهل تمكن من الهرب أم تم اعتقاله وما علاقته بالانقلاب على قطر؟ الجنرال أنور عشقي يؤكد استعداد السعوديه للتطبيع مع إسرائيل.. بشروط فضائح الفاتيكان ..أستراليا تتهم مسؤولا بارزا في الفاتيكان بارتكاب جرائم جنسية شاهد| مبنى "إمباير ستيت" الشهير في نيويورك يتزين بألوان العلم القطري مشير المصري -قيادي في حماس : "ما جرى من تفاهمات مع مصر ليس له علاقة بالتفاهمات مع تيار دحلان" شاهد:غضب صيّادي الغردقة بعد حريق ضخم بمراكبهم وتأخر القوات البحرية عن إطفاءها

"عاكف" رجل بــــ " أمة"

في مشهد مؤثر مرتبط بقيمة الرجل وحبه لبلده ووطنه، ذكرت السيدة علياء عاكف أنها في آخر زيارة لوالدها أخبرها بأنه لا يخاف الموت أو يخشاه، ولكنه يخاف على مصر.

مصر التي قزّمها وأهانها السيسي، وفرّط في مقدراتها، وقضى على الأمل في نفوس أبنائها، وعلى الرغم من قيمة الرجل ومكانته، نجد أن السيسي ومن معه تعدّوا كل الحدود الإنسانية في حق رجل بقامة الأستاذ محمد مهدي عاكف، المرشد السابق لجماعة الإخوان المسلمين، الذي اقترب من التسعين عامًا، قضى أكثر من ستين عامًا منها مناضلا مجاهدًا، منذ أن كان في التنظيم الخاص الذي كان يواجه المحتل الإنجليزي في مصر.

وقد اعتُقل الأستاذ عاكف بعد الانقلاب العسكري مباشرة، فدوره الوطني وسنّه الكبيرة لم يشفعا له عند الانقلاب العسكري الذي أصرّ على اعتقاله، ومدّد فترات حبسه مرارًا حتى الآن، مع تدهور حالته الصحية، كل ذلك لتصفية الحسابات معه، جرّاء عدائه الشخصي للحكم العسكري منذ عبدالناصر حتى السيسي.

الأستاذ عاكف ربطتني به علاقة خاصة قبل أن يكون مرشدًا في العام 2004، عرفت فيه شدة حبه لوطنه، وانضباطه في كل شؤونه، وحماسته لدعوته، ونصرته لدينه، لدرجة أنني كنت على موعد معه في العام 2002، وتأخّرت عليه بعض الوقت بسبب زميل آخر، كان السبب في ذلك، فوجدته منزعجًا جدًا من هذا التأخير، وقال لي: كم يؤخّر الأمة هذا الفعل!

اشتُهر عن الأستاذ عاكف بعض التصريحات مثل: "طُظ في مصر"، التي حرّفها البعض وأخرجها من سياقها، وأصل الحكاية أن الصحفي سعيد شعيب طلب من الدكتور عبدالمنعم أبو الفتوح إجراء حوار مع الأستاذ عاكف لصحيفة الكرامة التابعة لحزب الكرامة الذي أسسه حمدين صباحي في حينها، وكانت العلاقة بينه وبين الإخوان في غاية الوُد، لدرجة أن الإخوان كانوا يتركون له الدائرة الانتخابية لكي يترشح فيها في انتخابات مجلس الشعب.

أقول: أثناء الحوار سأله الصحفي ماذا عن الخلافة، فأخذ يشرح له عن أهمية وحدة العرب والمسلمين، وشبّه له الأمر بالاتحاد الأوروبي في القوة، فقال له الصحفي: وما سيكون موقف مصر حينها، هل تقبل أن يكون الخليفة حينئذ ماليزيا مثلا أو غير ذلك؟، فقال له: ياإبني الموضوع أكبر من ذلك طظ في مصر وقتها، وحدة المسلمين هي الأهم، فالتقطها الصحفي وحوّل الحوار من الكرامة إلى روزاليوسف بعد الإغراءات التي قُدمت له، والتقطتها وسائل الإعلام، وأخذوا يستهدفون الإخوان، ورمزية الرجل بسبب ذلك!

ومن المواقف المهمة في حياته، التي غيّرت كثيرًا في ثقافة الإخوان، تخليه طواعية عن تجديد فترته الثانية كمرشد عام لجماعة الإخوان المسلمين، وأصرّ بشدة على ذلك، مع أن اللائحة الداخلية للإخوان تسمح له بفترتين، لكل فترة ست سنوات، وقال: لابد أن نكون قدوة في ترك القيادة طواعية، وترك الفرصة للأجيال القادة حتى تتبوأ مكانها، وأراد أيضًا أن يسن سُنة حسنة في الإخوان بشكل خاص، والشأن السياسي بوجه عام، أنه لابد من تثبيت ثقافة تداول السلطة، وإتاحة الفرصة للخبرات الصاعدة لكي تتبوأ مكان القيادة، وكان مثالا ونموذجًا فريدًا في الجندية والتفاني من أجل إخوانه ودعوته.

أقول: بالرغم من الإجرام الذي يمارسه السيسي ضد المصريين بشكل عام، والإخوان بشكل خاص، وبعض رموز الإخوان التاريخية كالأستاذ عاكف والقيادات الشابة كالبلتاجي، والرموز الوطنية كالمستشار الخضيري، بشكل أخصّ، إلا أنهم جميعًا وخصوصًا الأستاذ عاكف، سيبقى هو ومن معه كالشُّم الرواسي لن تلين لهم قناة، أو تضعُف لهم إرادة، حتى تنتصر الثورة المصرية، أو يقضوا دونها.

مقالات ذات صلة