أخبار عاجلة
رئيس مجلس الإدارة , رئيس التحريرأمل صلاح
المدير التنفيذيمحمد سليم
أخر الاخبار
ملشيات الانقلاب يعتدي على تظاهرة منددة بإعدام "فضل المولى" بالإسكندرية البنتاغون: مدينة "الطبقة" السورية وسدها تحت سيطرة "داعش" حملات للاعلام المصرى هدفها الهجوم على الدول العربية الشقيقة وشعوبها دون مبرر.#وام_تايمز "السيسي يتعشّى بـ"الرز" ثم ينام في فراش إسرائيل..وائل قنديل وفاة 16 شخصا في غرق قارب يقل مهاجرين قرب اليونان "لوبان" تتنحى عن رئاسة الجبهة الوطنية اليمينية قبل جولة الإعادة لكسب أصوات أكثر جنح أول أكتوبر تجدد حبس ضابط شرطة متهم بالزنا مع زوجة لواء على المعاش " انت شبه شــارون يا شيطان " تعليق أحد المتصلين على شريف الشوباشى بعد دعوته لخلع الحجاب" شاهد" تفاصيل خناقه حسام حسن مع جماهير نادى الزمالك بعد خسارته السعوديات: "لديهن هوس جنسي" فيديو صادم على فضائيه مصريه ارتفاع قوى لليورو بعد نتائج الانتخابات الفرنسية قررات صادمه للإقتصاد المصرى ...السعوديه تعيد شحنه أسماك والإمارات تمنع دخول الفلفل إضراب الكرامة! المغرب تتهم الجزائر بمحاصره 55 مهاجرا سوريا قرب حدودها “بشكل لا إنساني” رئيس إتحاد قبائل سيناء الشيخ المنيعي وعيدالمرزوقي يعلنون الإسم الثلاثي لقاتل الأطفال في تسريب_سيناء جمال سلطان يقارن بين موقف الرئيس محمد مرسى مع الناشطه شيماء عادل وموقف ترامب مع أيه حجازى لم أوقع على أي مبادرات ..وعلى المشغول بالشرعية أن ينسى أيمن نور"سليم عزوز" فيديو معتز مطر يكشف طريقه حل مشكلة حجب الاتصالات الصوتية في مصر رئيس محكمه الإستئناف يكشف سبب تأييد إعدام فضل المولى لجان السيسي الإلكترونية تروج لصفقة جواسيس للتغطية على فضيحة “آية حجازي”

هكذا ضرب حصان مثالاً في الوفاء لصاحبه الذي وافته المنية.. شاهد كيف قام بوداعه

خطف حصان برازيلي وفِيّ وحساس الأضواء خلال جنازة صاحبه، حيث فوجئ المشيعون بالحصان وهو يلقي برأسه على نعش الفقيد ويتنهد طويلاً ويبكي في وداع صديقه وصاحبه الذي وافته المنية، ليُظهر الحصان حجم حزنه لوفاة صاحبه وفراقه، ويتفاجأ المشيعون بأن الحصان يُدرك ما الذي يجري، ويفهم جيداً أن صديق عمره قد وافته المنية، وأنه في طريقه الآن إلى القبر من دون رجعة.

وبحسب التفاصيل والصور المبكية التي نشرتها جريدة "مترو" البريطانية فإن الحصان يُدعى "سيرينو"، أما صاحبه وصديق عمره المتوفى فهو شاب يُدعى "واجنر دي ليما فيجواردو" وقد وافته المنية عن عُمر يناهز 34 عاماً فقط، وشيع جثمانه يوم الثالث من كانون الثاني/يناير الحالي في مدينة باريبا في البرازيل.

ويظهر من الصور الحصان وهو يودع صاحبه المسجى داخل النعش، ورغم أن النعش مغلق، أي أن الحصان لم يرَ بعينيه صاحبه المتوفى، إلا أن المفاجأة أنه أثبت لكل الحضور بأنه يفهم ما الذي يجري وأنه في غاية الحزن، حيث ألقى برأسه على النعش وبكى مودعاً صاحبه وسط حالة من الذهول بين الحاضرين.

وتقول جريدة "مترو" إن الحصان "سيرينو" كان يقيم علاقة متينة وقوية مع صاحبه المتوفى، كما أنه يقيم علاقة مهمة مع كل أفراد العائلة التي ينتمي إليها الشاب الفقيد، ولذلك كان في مقدمة المشيعين والمودعين للراحل فيجواردو.

وكان فيجواردو قد توفي متأثراً بجراحه التي أصيب بها نتيجة حادث مرور بدراجته النارية التي فقد السيطرة عليها وهو يسير مسرعاً بالقرب من الشاطئ، وذلك في اليوم الأول من العام الجديد 2017، وتم نقله إلى المستشفى على عجل ليجري له الأطباء عمليتين جراحيتين، في محالة لإنقاذه، إلا أنه فارق الحياة ووري جثمانه الثرى.

وقال أحد أقارب الفقيد إن "الحصان كان كل شيء للفقيد، وعلم بما حدث وكان حزيناً لذلك أراد أن يقول وداعاً للراحل فيجواردو".

كما ذكر أحد أصدقاء العائلة ممن حضروا الجنازة: "إنه أمر لا يُصدق أن تشاهد سلوك الحصان. لو لم أكن هناك لما صدقت كيف تصرف هذا الحصان".

المصدر العربية نت

أخبار ذات صلة