أخبار عاجلة
أخر الاخبار
زلزال عنيف في المكسيك "في ذكرى زلزال" أعنف أمير قطر :"إن زعزعة الاستقرار في دولة ذات سيادة.. أليس هذا أحد تعريفات الإرهاب؟". «سلطان بن حمد» يفضح «بن سحيم»: مديون بالملايين أمل صلاح تكتب الحلقة 23 من رواية " صدفة" شاهد تفاصيل أول لقاء علني بين عبد الفتاح السيسي ونتنياهو شاهد _السيسي ينفجر ضاحكاً في لقاء نتنياهو: أنا حاصرت غزة وحماس واللي بيدعمها للمره الاولى واشنطن تقيم قاعدة عسكرية دائمة لها في الأراضي المحتلة محمد ناصر يكشف سر صفقة السيسى لـالأفراج عن الرئيس مرسى والأخوان مقابل هذا حمزة زوبع يكشف سر رفض ترامب مقابلة شيخ الأزهر احمد الطيب اثناء زيارة السيسى لأمريكا شاهد_مظاهرات متنوعة بأمريكا لمناهضى الانقلاب رفضا لزيارة السيسي كاتب سعودي يفتح النار على بوق “ابن سلمان” بالمسجد الحرام (شاهد)نجل ابن علي يبايع تميم وصديق ابن سحيم يفجّر مفاجأة معتز مطر يرد علي "مرتضي منصور" بعد قوله "انا خايف ان السيسي يترشح أمامي في الانتخابات"! الدفاع الأمريكى تعلن البدء في إرسال 3 آلاف "مقاتل" لأفغانستان أمين عام الأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش حجم الأموال المهربة من إفريقيا يفوق التدفقات المالية عليها مقتل شخصين في تحطم طائرة صغيرة في أستراليا لأول مره..السيسي ونتنياهو يلتقيان علنًا بعد أن التقيا سرا مرتين منذ 2016 ويتحدثان هاتفيا بشكل دوري". مصادر عربية :تم تجنيد سلطان بن سحيم وتأهيله ليكون إما بديلاً عن الشيخ تميم يوماً ما . أو معاوناً لشخصية أخرى يتم اختيارها من دولة أخرى وعلاقته بصندوق تحيا مصر ورجل الأعمال " أبو هشيمة" تقرير ألماني يكشف عن أول انتصار قضائي لـمرسي المعارض المصرى محمد شوبير يكشف حقائق مؤيدي السيسي في أمريكا؟!!

« عصام سلطان » يكشف ما قاله لواء شرطة أثناء محاكمته!"الإخوان يخرجوا من السجون.. والشعب هيجيبهم الحكم تاني"..

"من محبسه "كشف عصام سلطان المحامي ونائب رئيس حزب الوسط، عن وقائع مُفجعة يتعرض لها قيادات الإخوان في السجون، وروايات أخرى كاشفة عن موقف بعضهم من حكم "أردوغان"، مفجرًا عدة مفاجآت في رسالة مسربة له من داخل محبسه بسجن العقرب.

وروى «سلطان» في رسالته، موقف بينه وبين أحد لواءات الشرطة، وذلك أثناء جلسته الأخيرة في قضية فض اعتصام رابعة، مُشيرًا أن أحد اللواءات همس في أذنه قائلًا له ": هو متى ستنتهي الحكاية دي يا أستاذ عصام؟ إحنا تعبنا أوي والبلد وقعت؟، ليجيبه سلطان بالعدل ومحاكمات عادلة وتطبيق القانون، فما كان من اللواء إلا أن رد عليه قائلًا": أنت تقصد أن المحاكمات تكون عادية زي كل المحاكمات؟ ده الإخوان يخرجوا من السجون بكرة الصبح، والشعب هيجيبهم على الحكم تاني".

وإلى ملخص رسالته المُسربة من موقع «هافنجتون بوست»:

من الزنزانة رقم 14 بجواري مباشرة ينبعث أنين الألم والوجع، ألم العصب من ضرس المهندس إبراهيم أبوعوف، 70 سنة، كان رئيساً للجنة الإسكان بمجلس شعب الثورة، وأميناً لحزب الحرية والعدالة بالمنصورة، يبحث أبو عوف في زنزانته عن حل فلا يجد، فرشاة الأسنان والمعجون محظورة، والعلاج بأنواعه ممنوع، حتى المسكنات ممنوعة، ننادي جميعاً على السجانين بأصوات عالية فلا يجيبون.

قبلها بأيام أخبرنا طبيب السجن وضابط المباحث أن لديهما أوامر بإطفاء المواتير! أي عدم الاستجابة لأي مشكلة أو حلها، يزداد الأنين بزيادة الألم، ينهض أحمد عارف، طبيب وجراح الفم والأسنان، واقفاً أمام "النظارة"، ويدور حوار طويل بينه وبين أبو عوف عن أي شيء موجود في زنزانته، يجد أبو عوف قطعة صغيرة من الصابون الميري (أسوأ أنواع الصابون في الدنيا)، ينصحه عارف بتدليك اللثة بقطعة الصابون، أتعجب وأسكت، فالصابون القلوي يعادل أحماض الفم المتسببة في ألم العصب، هكذا يشرح أحمد عارف، يمتثل أبو عوف للنصيحة، يختفي الألم وينام الرجل بسلام، في الصباح يتسلل المخبرون لاستقصاء الأمر، يعلمون حقيقة ما حدث، يصابون بالإحباط.

هكذا أتابع من خلال سنتيمترات أعلى باب زنزانتي الفولاذي رقم 13 بسجن العقرب، يسمونها النظارة، وأسميها البلكونة، أتابع المباراة أو المعركة المثيرة بين النظام والإخوان.

حتى الآن استخدم النظام كل وسائل التعذيب والبطش، بدءاً من منع الطعام والشراب والعلاج والزيارة والكتب والتريّض، وانتهاء باستخدام السلاح الحيّ والمواد الحارقة والكلاب البوليسية، كل ذلك في إطار برنامج مدروس لإخضاع الإخوان، وحتى الآن لم أرَ أحداً ما خضع أو تراجع.

مصطفى عبد العظيم، 30 سنة، صاحب الفيديو الشهير والبلطجية يقطعونه بالسنج والمطاوي أمام مكتب الإرشاد يوم 30-6-2013، محكوم عليه بالإعدام، صوته لا يتوقف عن الغناء، معظمها بالطبع أغانٍ إسلامية إلا أغنية "شفت الفار السندق اللي أكل البندق".

جهاد الحداد، 35 سنة، نقص من وزنه 34 كيلو، ويعاني من ورم كبير بركبته، وأصيب بعدة إغماءات وممنوع عنه العلاج، ولكنه لا يتوقف عن التفكير والحركة والاجتهاد والإبداع، وكان آخر ما أنتجه مقالته الشهيرة في "نيويورك تايمز" التي عوقب عليها من إدارة السجن.

أحمد عارف، 37 سنة، نقص من وزنه 49 كيلو، ويعاني من مشاكل في العمود الفقري، عالم موسوعي بمعنى الكلمة، ليس في طب الأسنان فقط ولكن أيضاً في علوم تفسير القرآن والفقه وغيرها، وقف أمام المحكمة ليفضح وقائع التعذيب التي تجري هنا بكل قوة وثقة، دون حساب لسجّانيه ومعذِّبيه الذين يهيمنون على زنزانته.

حسن القباني، 33 سنة، صحفي واعد مجتهد، لا يتوقف عن النشاط والحركة وفتح كل الموضوعات، ولكن أهمها على الإطلاق تأليف الأشعار العاطفية والغزل في زوجته الفاضلة، مما يثير الغيرة والحسد عندي وعند غيري.

إذاً نحن أمام برنامج إخضاع أو تركيع أو تحبيط، على مدى أربع سنوات لم يؤتِ ثماره، ربما العكس، ربما كان الإحباط من نصيب إدارة السجن.

يقضي الإخوان وقتهم في الصلاة والصيام والقيام وبرامج يومية بين المغرب والعشاء تتضمن محاضرات ومسابقات وخواطر، ويحرصون على حفظ ومراجعة القرآن الكريم، والحصول على إجازة من الدكتور صفوت حجازي، الذي منعته إدارة السجن من مواصلة دروسه القيمة في السيرة النبوية، وأمهات المؤمنين، وتاريخ بني إسرائيل.

يحكي لنا خليل العقيد يومياً حلقات مسلسل "قيامة ارطغرل" كأنك تشاهده تماماً.

تدور بيني وبين الإخوان مناقشات في كثير من القضايا العامة والمواقف والقرارات التي صدرت عنهم، معظمهم يتفاعل، والقليل منهم يرى أن الجماعة لا تخطئ، وهي دائماً على حق.

كثيراً ما أهمّ بمفاتحة المرشد في عدد من القضايا الحساسة والشائكة التي أخطأ فيها الإخوان، خصوصاً في الفترة التي أعقبت ثورة يناير مباشرة، إلا أنني سرعان ما أتراجع أمام رجل يبلغ من العمر 75 سنة، ويعاني من عدد من الأمراض الشديدة، بدءاً من الفم الذي جردوه من طاقم الأسنان، ونهاية بالبواسير التي تمنعه من الجلوس على المقعد داخل سيارة الترحيلات، أو قاعة المحكمة، فالرجل حضر حتى الآن حوالي 700 جلسة محكمة، وصدر بحقه ما يقارب المائتي عام سجناً، وحكم عليه بالإعدام، ومع ذلك فلا يشكو ولا يتأوّه، حالة فريدة في الصمود والصبر الجميل، أستحي أن أطرح عليه أي سؤال، أشكره على ابتسامته التي لا تفارق شفتيه، وحبات القرنفل التي يضعها في يدي كل جلسة.

يعيش الإخوان حالة صفاء وإخلاص وحب لله، ومسؤولية تجاه الوطن تستلزم الصمود.

في الجلسة الأخيرة لمحاكمتي فى قضية فضّ اعتصام رابعة، مال عليّ أحد اللواءات وهمس في أذني: هو متى ستنتهي الحكاية دي يا أستاذ عصام؟ إحنا تعبنا أوي والبلد وقعت؟ أجبته بهدوء: لن أقول لك بالمصالحة أو تنازل النظام أو تنازل الإخوان، سأقول لك على حاجة مختلفة: يطبق القانون بحذافيره على هؤلاء الواقفين أمامك، من خلال قضاة مستقلين وعدول وبالضمانات المنصوص عليها، وتُطبق لوائح السجون بحذافيرها أيضاً، وفقط لا غير، في هذه الحالة، فإن الشعور بالعدل سيولد في النفس الرضا، ويكون من أثر ذلك استعداد النفوس الراضية لمناقشة وطرح كل الموضوعات، ومن ثم إبداع عشرات الحلول لأعتى المشكلات، كما حدث وتكرّر في التاريخ لعشرات الأمم والشعوب التي مرّت بأسوأ مما نحن فيه قديماً وحديثاً، أمّا استمرار الظلم والتلفيق والتزوير والمحاكمات الهزليّة العبثيّة والتعذيب في السجون، فلن يؤدي إلا إلى مزيد من الثبات والصمود، واستمرار بل استفحال المشكلات، ردّ عليّ اللواء قائلاً: أنت تقصد أن المحاكمات تكون عادية زي كل المحاكمات؟ ده الإخوان يخرجوا من السجون بكرة الصبح، والشعب هيجيبهم على الحكم تاني! قلت له بكل اقتناع: ولو..

خلاصة ما أراه وأشهد به: أن الحلول الجادة لا تنبت في أجواء مسمومة، وأن الأحرار المخلصين لا يخضعون أمام الضغوط، ولكن تأسرها الكلمة الطيبة.. كلمة حق وعدل، وأن أسلوب العصابات لن يزيد المشاكل إلا تعقيداً.

هذه شهادتي.. عصام سلطان

المصدر وكالات

أخبار ذات صلة