أخر الاخبار
غضب من «كريمة» لتقبيله يد «شيعى» وأستاذ الفقه: السلفيون «عملاء» التحفُّظ على أموال 19 شركةً بينها راديوشاك بزعم الانتماء للإخوان.. ومغرِّدون:لم يبقي الا دكان عن عبدة البقال لينهبوه محمد العريفي يحذف اسم “تركيا” بعد تحقيقها أُمنية قُرويّ إفريقي بالحج..شاهد اليوم.. استكمال محاكمة الرئيس“مرسي” و20 آخرين في قضية اقتحام السجون خامنئي: تدخلنا في العراق وسوريا من باب المصلحة أمن الانقلاب بالمنوفية يخفي قسريا 3 مواطنين لليوم الـ 47 على التوالي شاهد بالصور ..بعد شهر من تطاوله على الذات الإلهية.. « جامعة الزقازيق تعاقب الدكتور الملحد » عن زيارة صبحى لـ سوريا « خديجة بن قنة » : فنانون أحببناهم صغارا باعوا اليوم إنسانيتهم بأرخص الأثمان. مخطط إماراتي لاغتيال الشيخ القطري « عبد الله علي آل ثاني » اللون الأحمر يكسو مؤشرات «البورصة المصرية» للأسبوع الرابع وتفقد 6.5 مليار جنيه. استشاري علاقات زوجية تقدم روشتة لعلاج «الفتور الجنسي» بين الأزواج. « النفيسي» : يتنبأ بـالرئيس الفلسطيني القادم واصفا إياه بـ هولاكو ! صفعة اخرى لدول الحصار من « لجنة الإعتماد الدولية » أمل صلاح تكتب الحلقة 14 من رواية "صدفة " موقع عبري : « قمة توجو ».. ضربة إسرائيلية موجعة للعرب في القارة السمراء صحفي إسرائيلي: مصر تجبر حماس على التعاون مع إسرائيل ضد السلفيين بعد نشر مقالين له فيها .. السيسي يصادر صحيفة بتهمة إنتمائها للإخوان عبارات مسيئة لسيسى ونظامه الانقلابى على جدران مبنى ماسبيروا مما ادى الى ارتباك فى المبنى والكنيسي : الاخوان هما السبب عاجل سجن برج العرب ينتفض بالهتافات بالعنابر و تخبيط علي الابواب بالصور أهالي الخانكة بالقليوبية يشيعون جثمان الطالب محمد حسن مفتاح الذي أعلنت الداخلية إغتياله عقب اعتقاله الاحد الماضي , واحتجزت جثمانه منذ مقتله حتى تم تسليمه مساء أمس السبت .

بدر محمد بدر يكتب :سطور من حياة الإمام المجدد "حسن البنا" ( 32 ) بدر محمد بدر



 عاش "حسن البنا" في مدينة الإسماعيلية ظروفاً صعبة, ليس فقط باعتباره راعياً لهذه الدعوة الوليدة, متحملاً مسئوليتها, أو بسبب رعونة بعض الخصوم, الذين ناصبوها العداء, وشوهوا صورتها, وأثاروا الغبار حول أهدافها وغايتها, ولكن أيضاً بسبب بعض الذين انخرطوا في صفوفها, وحملوا رايتها, ويتحدثون باسمها, لكنها لم تصل إلى قلوبهم بعد, ولم ينصهروا في بوتقتها, أو تصبغهم مفاهيمها العظيمة, وكان هذا الأمر الأخير يشق على الأستاذ المرشد كثيراً, فإذا كان قدره أن ينافح عن هذه الدعوة, مجلياً مفاهيمها, موضحاً أهدافها, مبينا وسائلها أمام الناس, وفي مواجهة الخصوم والأعداء, فكيف به يواجه بعض الذين يحملون الراية, لكنهم يضعفون الجسد, وينخرون في البناء من الداخل؟!.. أضف إلى ذلك أنه يعيش في هذه المدينة وحيداً, بعيداً عن أسرته, التي تقويه نفسياً ومعنوياً وترعاه مادياً, وهو لا يزال في سن الشباب الذي يحتاج إلى المساندة.
زواج المرشد العام
 وشاءت إرادة الله, أن يخفف عنه ما هو فيه, فأتاح له فرصة الزواج من أسرة من كرام الأسر في الإسماعيلية, حيث خطب ابنة الحاج حسين الصولي, وهو أحد أعيان البلدة, وكانت هذه الأسرة متدينة بطبيعتها, زارتها والدة "حسن البنا" ذات مرة, فسمعت في إحدى الليالي, صوتاً جميلاً يتلو القرآن, فسألت عن مصدر هذا الصوت, فقيل لها إنها ابنتنا "فلانة" تصلى العشاء, فلما عادت الأم إلى منزلها, أخبرت نجلها بما كان في زيارتها, وألمحت إلى أن مثل هذه الفتاة الصالحة جديرة بأن تكون زوجة له, وكان ما أشارت به, فذهب "حسن البنا" إلى والدها, وكان من المناصرين له ولدعوته, فخطب ابنته, وتم الأمر كما يقول "في سهولة ويسر وبساطة غريبة: خطوبة في غرة رمضان تقريباً (1350هـ ـ يناير 1932م), فعقد في المسجد في ليلة السابع والعشرين منه، فزفاف في العاشر من ذي القعدة (1350 هـ ـ 17 من مارس 1932م) وهو في عامه السادس والعشرين.
 وعقب زواجه شعر بأن رسالته في الإسماعيلية قد انتهت, فالدعوة قد تأسست ولها منشآتها, وأبناء المدينة يحتضنونها ويلتفون حولها, وقد اختار من يخلفه فيها, أما هو فقد تزوج وأكمل نصف دينه, وخامره شعور عجيب, بأنه سينقل إلى مكان آخر, خارج الإسماعيلية, وشاء الله له ذلك, عندما حدث الشيخ عبد الوهاب النجار عن رغبته في الانتقال إلى القاهرة, وتحققت رغبته بالفعل في أكتوبر 1932 ـ جمادي الآخرة 1351هـ, وانتهت بذلك "مرحلة الإسماعيلية" لتبدأ مرحلة أخرى في القاهرة, بكل حيويتها وصخبها وتفاعلاتها وقضاياها ورموزها ومشكلاتها.. ولهذا حديث آخر, أسال الله عز وجل أن يعنني على الوفاء به, إنه صاحب الفضل والمنة.

المصدر وكالات

أخبار ذات صلة