أخر الاخبار
غضب من «كريمة» لتقبيله يد «شيعى» وأستاذ الفقه: السلفيون «عملاء» التحفُّظ على أموال 19 شركةً بينها راديوشاك بزعم الانتماء للإخوان.. ومغرِّدون:لم يبقي الا دكان عن عبدة البقال لينهبوه محمد العريفي يحذف اسم “تركيا” بعد تحقيقها أُمنية قُرويّ إفريقي بالحج..شاهد اليوم.. استكمال محاكمة الرئيس“مرسي” و20 آخرين في قضية اقتحام السجون خامنئي: تدخلنا في العراق وسوريا من باب المصلحة أمن الانقلاب بالمنوفية يخفي قسريا 3 مواطنين لليوم الـ 47 على التوالي شاهد بالصور ..بعد شهر من تطاوله على الذات الإلهية.. « جامعة الزقازيق تعاقب الدكتور الملحد » عن زيارة صبحى لـ سوريا « خديجة بن قنة » : فنانون أحببناهم صغارا باعوا اليوم إنسانيتهم بأرخص الأثمان. مخطط إماراتي لاغتيال الشيخ القطري « عبد الله علي آل ثاني » اللون الأحمر يكسو مؤشرات «البورصة المصرية» للأسبوع الرابع وتفقد 6.5 مليار جنيه. استشاري علاقات زوجية تقدم روشتة لعلاج «الفتور الجنسي» بين الأزواج. « النفيسي» : يتنبأ بـالرئيس الفلسطيني القادم واصفا إياه بـ هولاكو ! صفعة اخرى لدول الحصار من « لجنة الإعتماد الدولية » أمل صلاح تكتب الحلقة 14 من رواية "صدفة " موقع عبري : « قمة توجو ».. ضربة إسرائيلية موجعة للعرب في القارة السمراء صحفي إسرائيلي: مصر تجبر حماس على التعاون مع إسرائيل ضد السلفيين بعد نشر مقالين له فيها .. السيسي يصادر صحيفة بتهمة إنتمائها للإخوان عبارات مسيئة لسيسى ونظامه الانقلابى على جدران مبنى ماسبيروا مما ادى الى ارتباك فى المبنى والكنيسي : الاخوان هما السبب عاجل سجن برج العرب ينتفض بالهتافات بالعنابر و تخبيط علي الابواب بالصور أهالي الخانكة بالقليوبية يشيعون جثمان الطالب محمد حسن مفتاح الذي أعلنت الداخلية إغتياله عقب اعتقاله الاحد الماضي , واحتجزت جثمانه منذ مقتله حتى تم تسليمه مساء أمس السبت .

بدر محمد بدر يكتب:سطور من حياة الإمام المجدد "حسن البنا" ( 33 )



من وثائق "مرحلة الإسماعيلية"
مرحلة الإسماعيلية (ذو القعدة 1346هـ ـ جمادي الآخرة 1351هـ) (أبريل 19288م ـ أكتوبر 1932م) هي مرحلة التأسيس لدعوة الإخوان المسلمين, وقد حفلت بالعديد من الوثائق والأوراق المهمة, مثلما حفلت بالعديد من المواقف والأعمال الجليلة, ويعتبر "القانون الأساسي للإخوان المسلمين" هو أول وأهم وثائق الجماعة في مرحلة الإسماعيلية, وليس معروفاً على وجه الدقة تاريخ صدوره, وأغلب الظن أنه صدر في عام 1348هـ ـ 1929م, ولا شك في أن قراءة القانون الأساسي, وكذلك اللائحة الداخلية, تكشف بوضوح عن الموهبة الإدارية والتنظيمية والدعوية للأستاذ "حسن البنا" المرشد العام للإخوان المسلمين, والتي تأكدت بعد ذلك في تنظيم جماعته وحركته تنظيمياً فريداً, ليس فقط قياساً إلى المرحلة التي ظهر فيها, ولكن إلى الآن, فمازال الإطار التنظيمي في هيكله العام, هو الإطار المعمول به, ليس في مصر وحدها، بل في مختلف فروع الجماعة المنتشرة في جميع أنحاء العالم.. وهو إطار يتكون من الشعبة والمنطقة والمكتب الإداري ومجلس الشورى ومكتب الإرشاد العام, والأقسام الفنية المتخصصة التي تتبع مكتب الإرشاد (نشر الدعوة ـ التربية ـ الأخوات ... الخ), دون أن يكون هناك أي تدخل أو اشتباك في المسئوليات والاختصاصات والمهام والصلاحيات, رغم المحن التي واجهت الجماعة ـ ولا تزال ـ وقد كان القانون الأساسي من المرونة والبساطة بحيث استوعب النمو المتزايد دائماً, لفروع الجماعة وأقسامها وهياكلها الإدارية, ثم خضع بعد فترة, لتعديلات وإضافات كلما استدعى الأمر ذلك.
 ومن وثائق المرحلة أيضاً رسالة "عقيدتنا" التي كتبها الأستاذ البنا كأول رسالة عقيدية فكرية تربوية, وصدرت مطبوعة في عام 1350م ـ 1931م, وكان هدفها تحديد غاية الإخوان وتوضيح وسائلهم, كما تناولت أبعاد الدعوة الإسلامية واتساعها وشمولها, وصاغها الأستاذ المرشد في سبع نقاط على هيئة: "أعتقد.. وأتعهد", وهي نقاط أٍساسية تربوية وإيمانية وعملية في آن واحد، يقول في البند الخامس "أعتقد أن من واجب المسلم إحياء مجد الإسلام, بإنهاض شعوبه وإعادة تشريعه, وأن راية الإسلام يجب أن تسود البشر, وأن مهمة كل مسلم تربية العالم على قواعد الإسلام, وأتعهد بأن أجاهد في سبيل أداء هذه الرسالة ما حييت, وأضحي في سبيلها بكل ما أملك"، وفي البند السابع يقول "أعتقد أن السر في تأخر المسلمين, ابتعادهم عن دينهم, وأن أساس الإصلاح, العودة إلى تعاليم الإسلام وأحكامه, وأن ذلك ممكن لو عمل له المسلمون, وأن فكرة الإخوان المسلمين تحقق هذه الغاية, وأتعهد بالثبات على مبادئها والإخلاص لكل من عمل لها, وأن أظل جندياً في خدمتها أو أموت في سبيلها"..
 وقد علق "أرنست رينان" المستشرق الفرنسي وأستاذ الدراسات العربية والإسلامية بجامعة السوربون بفرنسا على هذه الرسالة بقوله: "إن هذه الكلمات عميقة المبحث والقصد, وهي لا شك مستمدة من نفس المنهج الذي رسمه محمد (صلى الله عليه وسلم) ونجح في تنفيذه, فأسس به أمة ودولة ودنيا, وقد زيد فيها بما يناسب روح العصر, مع التقيد بروح الإسلام.

المصدر وكالات

أخبار ذات صلة