أخبار عاجلة
أخر الاخبار
فضيحة جديدة للقضاء المصرى يتزعمها « رئيس محكمة جنايات بالشرقية » : متلبسا برشوة 300 ألف جنيه « لن أتخلى عن ديني » : هكذا علق المرزوقى على قرارات « السبسى » . « حكومة الإنقلاب » : تستعد لإستلام مليار دولار من البنك الدولي خلال أيام. " شاهد"عشرة أخطاء إملائية في رسالة «سلام» السيسي في رواندا ومغردون « مايصحش كده » ! تفاصيل القبض على ضابط بحوزته «حشيش» أثناء دخوله مبنى وزارة الداخلية قيادي في حركة نداء تونس : ليس للأزهر الذي تبيح كتبه أكل لحوم البشر أن يلقّن تونس درسا في تطوير الأحكام. « عصام سلطان » يكشف ما قاله لواء شرطة أثناء محاكمته!"الإخوان يخرجوا من السجون.. والشعب هيجيبهم الحكم تاني".. تخفض رسوم حاويات الترانزيت عبر " السويس" بنسب تصل إلى النصف تامر حسني منذ الطفولة وانفصال عن والده دام عشرون عاما ماذا تعرف أيضا ؟ ديلي نيوز التنزانية اليوم: هذا النهر ليس ملكاً لمصر ولكن ملكا لأفريقيا ماذا فعل السيسي في جولته الافريقية ؟ فيديو مثير " لـ محمد يعقوب ..​يشعل غضب السوشيال ...وأحدهم يعلق اتقوا الله فينا .. وترجعوا تقولوا ليه الشباب بيفلت ومش بيسمع الكلام ! أمل صلاح تكتب الحلقة الثالثة عشر من رواية" صدفة" إسرائيل تكشف : إيران تبني مصنعاً لصواريخ طويلة المدى في سوريا إفلاس شركة طيران ألمانية كبرى والتى تعد الإمارات أكبر مساهم فيها الغرب يرى بعين واحده "الحرية الدينية الأمريكية" يتجاهل "رابعة وإدلب والموصل" وقلق من الجهاديين حمزة زوبع يكشف سر تكرار حوادث القطارات في هذا التوقيت "فيديو" "اجتهد فى التعريض" نصيحة معتز مطر للفنان محمد رمضان لنيل رضاء السيسي "فيديو " بزعم حمل السلاح « جيش الإنقلاب » : يعلن مقتل اثنين وسط سيناء. «محمد الجوادى » يثير حزن متابعيه بكتابة وصيته . "ماكرون " يتقدم بشكوى ضد أحد الصحفيين اقتحم حياته الخاصة

تقرير لوكالة رويترز : الإفلاس مصير المستوردين في مصر

نشرت وكالة رويترز الإخبارية تقريرًا عن حال المستوردين في مصر، وكيف تأثر بقرار البنك المركزي في نوفمبر الماضي بتحرير سعر الصرف.
ذكر التقرير «طيلة السبع أعوام الماضية، كان محسن الجدامي يدير تجارة رابحة مستوردًا للفول، الذي يعد الطبق الرئيسي بالنسبة لكثير من المصريين، والآن يواجه شبح الإفلاس بعد تعويم الجنيه وخفض قيمته للنصف أمام سعر الدولار في نوفمبر الماضي».
وأضافت أن حاله مثل حال الآلاف من المستورين، الذين وجدوا أنفسهم محاطين بالديون الدولارية، يقول «الجدامي»، أثناء لقائه بالمحررة، في أحد مقاهي القاهرة، وبعد سفره من المنيا للقاهرة خلال ثلاث ساعات، لكي يشرح للبنك أنه لا يستطيع سداد ديونه بالسعر الجديد، يقول «نحن الآن لا نستطيع التصرف، مثل الغارقين في البحر وهم مكبلي الأيدي».
وتابعت رويترز أن المأزق الاقتصادي الحاد في مصر يزيد من حدة النقص في توافر السلع الأساسية في البلاد، في الوقت الذي تحاول فيه الحكومة ضمان الحصول على القرض الذي يسهم في استقرار الاقتصاد المتهالك الذي أضرب بالبلاد، وتسبب في نفور المستثمرين والسياح.
وأضاف «جدامي» أنه يواجه قرابة الـ900 مليون دولار ديون، وأودع ضمانات تساوي 8 مليون جنيه، لكن البنك يطالبه بسداد 8 مليون جنيه آخرين.
أحمد هنداوي، وهو مستورد للقمح يواجه المأزق ذاته، يقول «مقدار الدين المطلوب سداداه يساوي 150% من مقدار رأس ماله الأصلي، فنحن لا نواجه صعوبات، بل إفلاسًا»، متابعًا «لا أستطيع تغطية المبلغ المطلوب سداده، وسأضطر لترك شركتي وأرحل، فإذا فعل الكثير مننا ذلك، لن تقوم للاقتصاد المصري قيامة».
وأشارت الوكالة إلى موافقة الحكومة على مشروع قانون إعادة الهيكلة وتنظيم الإفلاس، الذي يفضي إلى إلغاء العقوبات في قضايا الإفلاس، لكنه بصدد العرض على مجلس النواب والأمر يحتاج لشهور.
يقدر مصرفيون أن حجم الديون المتراكمة على المستثمرين بحوالي 10 مليار دولار، وأن تلك الشركات تسهم في خسارة الملايين لوظائفهم ونقص حاد في السلع الأساسية.
ويقول مصرفي، رفض ذكر اسمه، إن «الديون بالدولارات، وليست بالجنيه، وارتفاع سعر الدولار ليست مشكلة البنوك بالأساس»، مضيفًا أن «البنك المركزي يتعين عليه أن يغطي جميع الطلبات المتراكمة للمستوردين قبل قرار التعويم، ولا بد من التدخل، فلا يمكن أن يتركوا الشركات على هذا الوضع».
المصدر رويترز

أخبار ذات صلة