أخبار عاجلة
أخر الاخبار
طبيبة أمريكية تعلن إسلامها والسبب....................... كوريا الشمالية تهاجم ترامب وتشبهه ب............. "فيديو" : تعرف على الطفلة السورية الأكثر تأثيرا على الإنترنت مفاجأة "مجتهد" : ابن سلمان يهيئ الرأي العام ل............... مفاوضات سرية لتبادل أسرى بين حماس وإسرائيل عبر طرف ثالث استطلاع دولي : ثلاثة أرباع العالم لا يثقون بترامب سيناتور جمهوري: لا صفقات سلاح قبل حل أزمة الخليج إيه أحسن كعك في مصر؟.. شائعة الاعتقال تزيد السخط على الجيش مفكر تونسي: موجة ثورات جديدة بدايتها من مصر ضد “العسكر” و”ابن سلمان” قذافي جديد سرقة خاتم شعار الجمهورية الخاص بنيابة جنوب المنيا وسم "كحك_الجيش’’ يتصدر تويتر .ونشطاء ساخرين":والله ماكحك عسكر". ناشط بحريني يؤكد تعرض المحامي «المتعاطف مع قطر» للتعذيب للمرة الثانية اثيوبيا ترفض إعطاء المكتب الاستشاري المختص بالدراسات الفنية صورًا عن الأعمال الإنشائية في سد النهضة “الاتصالات”: تقرر زيادة ضريبة القيمة المضافة على الهاتف من السبت القادم ​"مايكروسوفت" تتعرّض لأكبر عملية اختراق السيسي يختار ثلاثة رؤساء هيئات قضائية خلال 48 ساعة طارق الزمر يعلن استقالته من’’البناء والتنمية’’..تعرّف على السبب الجيش الصهيوني يعتقل فلسطينياً ويصيب مسعفاً بالرصاص جنوبي الضفة خلفان يهاجم خالد مشعل ويبشر بربيع عربي جديد :الربيع العربي القادم يقوده خادم الحرمين الشريفين و السيسي ومحمد بن زايد’’ هشام جنينة ساخرا من سفيه الانقلاب: “لو كنتوا قولتولنا بعتوا بكام كنا هنشتري بسعر أعلى “

تقرير لوكالة رويترز : الإفلاس مصير المستوردين في مصر

نشرت وكالة رويترز الإخبارية تقريرًا عن حال المستوردين في مصر، وكيف تأثر بقرار البنك المركزي في نوفمبر الماضي بتحرير سعر الصرف.
ذكر التقرير «طيلة السبع أعوام الماضية، كان محسن الجدامي يدير تجارة رابحة مستوردًا للفول، الذي يعد الطبق الرئيسي بالنسبة لكثير من المصريين، والآن يواجه شبح الإفلاس بعد تعويم الجنيه وخفض قيمته للنصف أمام سعر الدولار في نوفمبر الماضي».
وأضافت أن حاله مثل حال الآلاف من المستورين، الذين وجدوا أنفسهم محاطين بالديون الدولارية، يقول «الجدامي»، أثناء لقائه بالمحررة، في أحد مقاهي القاهرة، وبعد سفره من المنيا للقاهرة خلال ثلاث ساعات، لكي يشرح للبنك أنه لا يستطيع سداد ديونه بالسعر الجديد، يقول «نحن الآن لا نستطيع التصرف، مثل الغارقين في البحر وهم مكبلي الأيدي».
وتابعت رويترز أن المأزق الاقتصادي الحاد في مصر يزيد من حدة النقص في توافر السلع الأساسية في البلاد، في الوقت الذي تحاول فيه الحكومة ضمان الحصول على القرض الذي يسهم في استقرار الاقتصاد المتهالك الذي أضرب بالبلاد، وتسبب في نفور المستثمرين والسياح.
وأضاف «جدامي» أنه يواجه قرابة الـ900 مليون دولار ديون، وأودع ضمانات تساوي 8 مليون جنيه، لكن البنك يطالبه بسداد 8 مليون جنيه آخرين.
أحمد هنداوي، وهو مستورد للقمح يواجه المأزق ذاته، يقول «مقدار الدين المطلوب سداداه يساوي 150% من مقدار رأس ماله الأصلي، فنحن لا نواجه صعوبات، بل إفلاسًا»، متابعًا «لا أستطيع تغطية المبلغ المطلوب سداده، وسأضطر لترك شركتي وأرحل، فإذا فعل الكثير مننا ذلك، لن تقوم للاقتصاد المصري قيامة».
وأشارت الوكالة إلى موافقة الحكومة على مشروع قانون إعادة الهيكلة وتنظيم الإفلاس، الذي يفضي إلى إلغاء العقوبات في قضايا الإفلاس، لكنه بصدد العرض على مجلس النواب والأمر يحتاج لشهور.
يقدر مصرفيون أن حجم الديون المتراكمة على المستثمرين بحوالي 10 مليار دولار، وأن تلك الشركات تسهم في خسارة الملايين لوظائفهم ونقص حاد في السلع الأساسية.
ويقول مصرفي، رفض ذكر اسمه، إن «الديون بالدولارات، وليست بالجنيه، وارتفاع سعر الدولار ليست مشكلة البنوك بالأساس»، مضيفًا أن «البنك المركزي يتعين عليه أن يغطي جميع الطلبات المتراكمة للمستوردين قبل قرار التعويم، ولا بد من التدخل، فلا يمكن أن يتركوا الشركات على هذا الوضع».
المصدر رويترز

أخبار ذات صلة