أخبار عاجلة
رئيس مجلس الإدارة , رئيس التحريرأمل صلاح
المدير التنفيذيمحمد سليم
أخر الاخبار
السيسي يصدر قرار جمهوري بترقيات في النيابة الإدارية بعد تبرّعها بحلقها لصندوق "تحيا مصر"... الحاجة زينب مهددة بالطرد من منزلها’’شاهد’’ الدين العام يرتفع إلى 107% من الناتج المحلي الإجمالي بعد انتقادها لموقف الإمارات..حجب موقع “المصريون” داخل مصر وزير جيش الإحتلال الإسرائيلي ساخرا من “آل سعود” بسبب حجاب “ميلانيا”:أصدقائي المسلمين..لكل مقام حجابه”. داعية كويتي: “الحملة الشرسة على قطر رخيصة جداً ..ولن تهز صورتها في قلوب الناس’’ اسرائيل تنقل مروان البرغوثي قائد إضراب الكرامة و”155″ فلسطينيا إلى المستشفيات الاسرائيلية نجادالبرعي: «الحكومة مش هتسجن الحقوقيين ..هتدوخهم في النيابات لحد ما تموتهم» تعرف على ماكاو.. بودي جارد خطف اﻷنظار من ماكرون تعزيز رباطنا بالقرآن الكريم على رأس أولوياتنا."رجب طيب أردوغان" الغذاء العالمى يطلق حملة للحد من المجاعة باليمن خلال رمضان "ميلانيا" ترتدي الحجاب بالفاتيكان وتخلعه في السعودية! محافظ "تطاوين" التونسية يستقيل من منصبه عقب مقتل "السكرافى".. محللون: قطر مستهدفة وانتظروا المزيد بعد حجب المواقع الالكترونيه ممدوح الولى :يكشف كذب وتزيف قائد الإنقلاب فى افتتاح مدينه الأثاث هشام جنينه يدعو المؤسسه القضائيه أن تنأى بنفسها عن الخصومات السياسيه البنتاغون: الجيش الأمريكي لم يقم بمتابعة صحيحة لأسلحة مقدمة للعراق الكوليرا تحصد أرواح 398 حالة فى اليمن حسب أخر تقارير منظمه الصحه العالميه . إعتقال 213 منقّب غير شرعي عن الذهب على سواحل البحر الأحمر فلكيا تتعامد الشمس على الكعبة المشرفة أول أيام رمضان

تقرير لوكالة رويترز : الإفلاس مصير المستوردين في مصر

نشرت وكالة رويترز الإخبارية تقريرًا عن حال المستوردين في مصر، وكيف تأثر بقرار البنك المركزي في نوفمبر الماضي بتحرير سعر الصرف.
ذكر التقرير «طيلة السبع أعوام الماضية، كان محسن الجدامي يدير تجارة رابحة مستوردًا للفول، الذي يعد الطبق الرئيسي بالنسبة لكثير من المصريين، والآن يواجه شبح الإفلاس بعد تعويم الجنيه وخفض قيمته للنصف أمام سعر الدولار في نوفمبر الماضي».
وأضافت أن حاله مثل حال الآلاف من المستورين، الذين وجدوا أنفسهم محاطين بالديون الدولارية، يقول «الجدامي»، أثناء لقائه بالمحررة، في أحد مقاهي القاهرة، وبعد سفره من المنيا للقاهرة خلال ثلاث ساعات، لكي يشرح للبنك أنه لا يستطيع سداد ديونه بالسعر الجديد، يقول «نحن الآن لا نستطيع التصرف، مثل الغارقين في البحر وهم مكبلي الأيدي».
وتابعت رويترز أن المأزق الاقتصادي الحاد في مصر يزيد من حدة النقص في توافر السلع الأساسية في البلاد، في الوقت الذي تحاول فيه الحكومة ضمان الحصول على القرض الذي يسهم في استقرار الاقتصاد المتهالك الذي أضرب بالبلاد، وتسبب في نفور المستثمرين والسياح.
وأضاف «جدامي» أنه يواجه قرابة الـ900 مليون دولار ديون، وأودع ضمانات تساوي 8 مليون جنيه، لكن البنك يطالبه بسداد 8 مليون جنيه آخرين.
أحمد هنداوي، وهو مستورد للقمح يواجه المأزق ذاته، يقول «مقدار الدين المطلوب سداداه يساوي 150% من مقدار رأس ماله الأصلي، فنحن لا نواجه صعوبات، بل إفلاسًا»، متابعًا «لا أستطيع تغطية المبلغ المطلوب سداده، وسأضطر لترك شركتي وأرحل، فإذا فعل الكثير مننا ذلك، لن تقوم للاقتصاد المصري قيامة».
وأشارت الوكالة إلى موافقة الحكومة على مشروع قانون إعادة الهيكلة وتنظيم الإفلاس، الذي يفضي إلى إلغاء العقوبات في قضايا الإفلاس، لكنه بصدد العرض على مجلس النواب والأمر يحتاج لشهور.
يقدر مصرفيون أن حجم الديون المتراكمة على المستثمرين بحوالي 10 مليار دولار، وأن تلك الشركات تسهم في خسارة الملايين لوظائفهم ونقص حاد في السلع الأساسية.
ويقول مصرفي، رفض ذكر اسمه، إن «الديون بالدولارات، وليست بالجنيه، وارتفاع سعر الدولار ليست مشكلة البنوك بالأساس»، مضيفًا أن «البنك المركزي يتعين عليه أن يغطي جميع الطلبات المتراكمة للمستوردين قبل قرار التعويم، ولا بد من التدخل، فلا يمكن أن يتركوا الشركات على هذا الوضع».
المصدر رويترز

أخبار ذات صلة