أخبار عاجلة
رئيس مجلس الإدارة , رئيس التحريرأمل صلاح
المدير التنفيذيمحمد سليم
أخر الاخبار
"الجزاء من جنس العمل"تهديد بالتصفية لكبار قادة إسرائيل الأمنيين (فيديو) إضحك على فضايح قمه" الولا حاجه "مع الإعلامى محمد ناصر محمد ناصر يعلق على ما فعله التلفزيون المصري وعبد الفتاح السيسي اثناء كلمة أمير قطر في القمة 28 تقرير :تزايد معدلات إختطاف الأطفال وتجاره الأعضاء فى ظل الإنفلات الأمنى و تدهور الحاله القتصاديه للبلاد تلفزيون أمريكي يحذر من فساد مدارس "غولن" بالولايات المتحدة هاشتاج ارحمنا يا سيسى يتصدر تويتر ومغردون اللي قبلنا قالوا تعرف الهايف منين ؟؟ قالك ييجي في القمة ويقوم ! "شاهد" وكالة "موديز" للتصنيف الائتماني تتوقع مزيد من إنهيار الجنيه أمام الدولار إسرائيلي يقطع رأس زوجته ويتجول به أمام المارة بعد حرق جثتها (فيديو) "أنا أنتعل حذاء بكعب عال، ليس من أجل الموضة، ولكن لركل أي شخص أراه يوجه انتقادا لإسرائيل".سفيره أميركا فى الأمم المتحده «ويستنجهاوس» الأمريكية تطلب إشهار إفلاسها وحمايتها من الدائنين بعد اتفاق "دولفينز" .. صفقات الغاز بين مصر وإسرائيل.. الخاسر الأكبر هو قطاع البترول موقع إماراتي :يتسأل لماذا لا تبيع مصر آثارها بعد انهيار عوائد السياحة ؟ هل هو تمهيد لبيعها المصالحة مقابل الانسحاب.. زعماء العرب يؤيدون حل الدولتين ويبدون استعداداً "للمصالحة" مع إسرائيل امتداد النيران لعقار مجاور لمصنع بتروكيماويات الزيتون ومحاولة للسيطرة عليه علاء عبد الفتاح يشارك في مؤتمر حول حرية الانترنت من خلف قضبان السجون إنقاذ طفل من محاولة اغتصاب فى الإقصر "الحق في الدواء" يطالب بمحاسبة وزير الصحة بسبب "مصنع الألبان المُكتشف" عطوان يكشف كلمة السر لإزالة الأسوار بين الجانبين المصري والسعودي ! حملات ضد بائعي اللحوم في الهند تستهدف خنق الاقلية المسلمة عقب توتر إعلامي حول "حلايب".. السيسي والبشير يلتقيان في الاردن

تقرير لوكالة رويترز : الإفلاس مصير المستوردين في مصر

نشرت وكالة رويترز الإخبارية تقريرًا عن حال المستوردين في مصر، وكيف تأثر بقرار البنك المركزي في نوفمبر الماضي بتحرير سعر الصرف.
ذكر التقرير «طيلة السبع أعوام الماضية، كان محسن الجدامي يدير تجارة رابحة مستوردًا للفول، الذي يعد الطبق الرئيسي بالنسبة لكثير من المصريين، والآن يواجه شبح الإفلاس بعد تعويم الجنيه وخفض قيمته للنصف أمام سعر الدولار في نوفمبر الماضي».
وأضافت أن حاله مثل حال الآلاف من المستورين، الذين وجدوا أنفسهم محاطين بالديون الدولارية، يقول «الجدامي»، أثناء لقائه بالمحررة، في أحد مقاهي القاهرة، وبعد سفره من المنيا للقاهرة خلال ثلاث ساعات، لكي يشرح للبنك أنه لا يستطيع سداد ديونه بالسعر الجديد، يقول «نحن الآن لا نستطيع التصرف، مثل الغارقين في البحر وهم مكبلي الأيدي».
وتابعت رويترز أن المأزق الاقتصادي الحاد في مصر يزيد من حدة النقص في توافر السلع الأساسية في البلاد، في الوقت الذي تحاول فيه الحكومة ضمان الحصول على القرض الذي يسهم في استقرار الاقتصاد المتهالك الذي أضرب بالبلاد، وتسبب في نفور المستثمرين والسياح.
وأضاف «جدامي» أنه يواجه قرابة الـ900 مليون دولار ديون، وأودع ضمانات تساوي 8 مليون جنيه، لكن البنك يطالبه بسداد 8 مليون جنيه آخرين.
أحمد هنداوي، وهو مستورد للقمح يواجه المأزق ذاته، يقول «مقدار الدين المطلوب سداداه يساوي 150% من مقدار رأس ماله الأصلي، فنحن لا نواجه صعوبات، بل إفلاسًا»، متابعًا «لا أستطيع تغطية المبلغ المطلوب سداده، وسأضطر لترك شركتي وأرحل، فإذا فعل الكثير مننا ذلك، لن تقوم للاقتصاد المصري قيامة».
وأشارت الوكالة إلى موافقة الحكومة على مشروع قانون إعادة الهيكلة وتنظيم الإفلاس، الذي يفضي إلى إلغاء العقوبات في قضايا الإفلاس، لكنه بصدد العرض على مجلس النواب والأمر يحتاج لشهور.
يقدر مصرفيون أن حجم الديون المتراكمة على المستثمرين بحوالي 10 مليار دولار، وأن تلك الشركات تسهم في خسارة الملايين لوظائفهم ونقص حاد في السلع الأساسية.
ويقول مصرفي، رفض ذكر اسمه، إن «الديون بالدولارات، وليست بالجنيه، وارتفاع سعر الدولار ليست مشكلة البنوك بالأساس»، مضيفًا أن «البنك المركزي يتعين عليه أن يغطي جميع الطلبات المتراكمة للمستوردين قبل قرار التعويم، ولا بد من التدخل، فلا يمكن أن يتركوا الشركات على هذا الوضع».
المصدر رويترز

أخبار ذات صلة