أخبار عاجلة
رئيس مجلس الإدارة , رئيس التحريرأمل صلاح
المدير التنفيذيمحمد سليم
أخر الاخبار
،،بلا عنوان،، ل اريچ محمد عبدالله ملشيات الانقلاب تتختطف طالب جامعى مريض قلب وتخفيه قسريا وسط مخاوف أسرته على حالته الصحيه «صدقي صبحي» يتمثل شخصية سيده فى التذلل الرخيص أمام«وزير الدفاع الأمريكي» الملقب بالكلب المجنون ما أثار حاله من السخريه على مواقع التواصل الاجتماعى " لحد امتي أرخص حاجه هي ارواح البني آدمين فيك يا مصر". تعليق «عائشة الشاطر» على تأييد حكم إعدام الشيخ فضل المولي ملشيات الانقلاب يعتدي على تظاهرة منددة بإعدام "فضل المولى" بالإسكندرية البنتاغون: مدينة "الطبقة" السورية وسدها تحت سيطرة "داعش" حملات للاعلام المصرى هدفها الهجوم على الدول العربية الشقيقة وشعوبها دون مبرر "السيسي يتعشّى بـ"الرز" ثم ينام في فراش إسرائيل..وائل قنديل وفاة 16 شخصا في غرق قارب يقل مهاجرين قرب اليونان "لوبان" تتنحى عن رئاسة الجبهة الوطنية اليمينية قبل جولة الإعادة لكسب أصوات أكثر جنح أول أكتوبر تجدد حبس ضابط شرطة متهم بالزنا مع زوجة لواء على المعاش " انت شبه شــارون يا شيطان " تعليق أحد المتصلين على شريف الشوباشى بعد دعوته لخلع الحجاب" شاهد" تفاصيل خناقه حسام حسن مع جماهير نادى الزمالك بعد خسارته السعوديات: "لديهن هوس جنسي" فيديو صادم على فضائيه مصريه ارتفاع قوى لليورو بعد نتائج الانتخابات الفرنسية قررات صادمه للإقتصاد المصرى ...السعوديه تعيد شحنه أسماك والإمارات تمنع دخول الفلفل إضراب الكرامة! المغرب تتهم الجزائر بمحاصره 55 مهاجرا سوريا قرب حدودها “بشكل لا إنساني” رئيس إتحاد قبائل سيناء الشيخ المنيعي وعيدالمرزوقي يعلنون الإسم الثلاثي لقاتل الأطفال في تسريب_سيناء جمال سلطان يقارن بين موقف الرئيس محمد مرسى مع الناشطه شيماء عادل وموقف ترامب مع أيه حجازى

بالفيديو وكالات عالمية تنشر لحظة الاعتداء على حراس عبد الفتاح السيسي وضربهم بأوغندا " وسط صمت وذهول النظام العسكري

فى فضيحة جديدة لم تنشرها وسائل الإعلام المحلية، الموالية للنظام، نشرت وكالات الأنباء العالمية والفضائيات، لحظة اعتداء قوات الكوماندوز الأوغندية، على حرس قائد نظام العسكر عبدالفتاح السيسى، بعد أن أرادو الدخول إلى مقر تواجد قائدهم مع الرئيس الأوغندى بالأسلحة، وهو ا رفضته الأخيرة.

وبعد شد وجذب ورفض الأولى التخلى عن أسلحتهم كما تقتضى اجراءات الأمن هناك، اعتدى الحرس الأوغندى المكلفين بحراسة رئيس بلادهم (قوات الكوماندوز)، على حرس السيسى بالضرب، بجانب الاعتداء على مرافقية العسكريين الذين رفضوا التخلى عن أسلحتهم أيضًا.

جاء هذا وسط صمت من سلطات نظام العسكر، الذى رضخ للأمر فى النهاية، ولم يدخل الأمن من الأساس، بجانب عدم توجيه أى لوم من قِبل الدبلوماسية المصرية لهذه الواقعة المهينة للبلاد، والتى ترافق قائدهم أينما ذهب، دون ترتيب أو اصطياد لتلك الفضائح.

وكان حرس الرئيس الأوغندى، موسيفينى، قد منع الحرس المصرى المرافق للسيسى، من دخول منزل الأول أثناء اللقاء المفتوح بينهم هناك منذ يومين، إلا أن إصرار الأولى على الدخول بالسلاح أوقع حالة الاعتداء عليهم.

واستقبل النشطاء الخبر بسخرية كبيرة، متداولين مقطع الفيديو الذى يُظهر الاعتداء، مؤكدين انه كما تدين تدان، فما يفعله "السيسى" وآلاته الأمنية مع المصريين ويطالبوهم بالصمت حيال ذلك، قد حدث معهم فى أوغندا دون أن يحركوا ساكنين، وعاجزين عن الرد أمامهم أيضًا.

المصدر وكالات

أخبار ذات صلة